أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان، القبض التعسفي والإخفاء القسري بحق المواطن “عبد الحكيم عبد الصمد محمد”، 55 عامًا، مفتش ضرائب بمركز ناصر بمحافظة بنى سويف، وذلك منذ القبض التعسفي عليه في نوفمبر 2018 من مقر عمله، قبل اقتياده لجهة مجهولة.

وحمَّل المركز- عبر صفحته على فيس بوك اليوم الجمعة- وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ومديرية أمن بني سويف مسئولية سلامته، وطالب بالكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه.

كما أدان المركز استمرار الإخفاء القسرى لعدد من المواطنين في الشرقية تم إخفاؤهم منذ يوم 14 ديسمبر 2018، بعد قضاء فترة محكوميتهم 3 سنوات في سجون العسكر، وعقب ترحيلهم لقسم ثانى العاشر من رمضان لإنهاء إجراءات الإفراج عنهم، تم إخفاء مكان احتجازهم دون ذكر الأسباب.

وحمَّل “الشهاب لحقوق الإنسان” إدارة قسم الشرطة المسئولية عن سلامة الشاب، وطالب بالكشف الفوري عن مقر احتجازهم والإفراج عنهم، بينهم “محمد أحمد عبد الحميد عنتر، معاذ أحمد فرماوي، إسلام عطية، صلاح حسين”.

كما وثق المركز، اليوم، استمرار إخفاء ميليشيات أمن الانقلاب الشاب أحمد السيد حسن مجاهد، الطالب بالفرقة الرابعة كلية الهندسة جامعة الأزهر، ومن أبناء مدينة أبو حماد بالشرقية، وذلك بعد القبض التعسفي عليه في شهر نوفمبر 2018، من داخل لجنة الامتحان، قبل اقتياده لجهة مجهولة.

وذكر أن قوات أمن الانقلاب قامت قبل أيام بالقبض التعسفي على والده، واقتياده هو الآخر لمكان غير معلوم، ضمن جرائمها التى لا تسقط بالتقادم.

أيضا أدان المركز استمرار الإخفاء القسري بحق “نصر ربيع عبد الرؤوف نصر”، 21 عاما، الطالب بالفرقة الرابعة بكلية طب الأزهر، حيث تم القبض التعسفي عليه يوم 13 فبراير 2018، من الصيدلية التي يعمل بها بالحي السابع بمدينة نصر، واقتياده لجهة مجهولة.

وطالب بالكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه، محملًا وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ومديرية أمن القاهرة مسئولية سلامته.

Facebook Comments