كتب- أحمد علي:

 

لليوم الـ13 تخفي سلطات الانقلاب بالفيوم، عيد محمد عبد الحميد زوال 35 عامًا سائق توكتوك، رغم صدور قرار بإخلاء سبيله بتاريخ 24 ديسمبر 2016.

 

وقال مركز الشهاب لحقوق الإنسان اليوم عبر صفحته على فيس بوك أن قوات أمن الانقلاب بمركز شرطة أبشواي رفض تنفيذ قرار إخلاء سبيله عيد وإخفائه بشكل تعسفي دون سند من القانون قسريًّا للمرة الثالثة ولم يفصح عن مكان احتجازه.

 

وأضاف المركز أن هذه هي المرة الثالثة التي يتم إخفاء المواطن؛ حيث سبق أن تم اعتقاله بتاريخ 31 اكتوبر2016 وظل مختفيًا 12 يومًا ليظهر بتاريخ 10 نوفمبر 2016 وتم اتهامه في قضايا تظاهر ومنشورات وتم تبرئته منها يوم 28 نوفمبر2016  ليتم إخفاؤه مرة أخرى ليظهر بعد شهر بتاريخ 9 ديسمبر 2016 داخل محكمة الفيوم أثناء عرضه على النيابة والتي أمرت حينها حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات وفي يوم 24 ديسمبر الماضي أمرت بإخلاء سبيله قبل أن تقوم الداخلية بإخفائه للمرة الثالثة.

 

وأدان مركز الشهاب ما تقوم به قوات أمن الانقلاب من الضرب بقرارات النيابة والقضاء عرض الحائط و تعديها على حق المواطن في العيش بحرية وتلفيق التهم التي لا صلة له بها.

 

وطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجاز عيد والإفراج الفوري عنه، مستنكرًا سياسة الإخفاء القسري التي تنتهجها وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب بحق الاحرار الرافضين للظلم والتنازل عن الأرض.

Facebook Comments