أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في سجون الانقلاب، وخاصة سجن العقرب الذي يواصل فيه مئات المعتقلين إضرابهم عن الطعام منذ 6 أسابيع.

وحمل "الشهاب" وزارة الداخلية ومصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن سلامة المعتقلين، وطالب بحقهم القانوني في المعاملة الإنسانية، وتلقي العلاج المناسب، كما طالب بالتحقيق في هذه الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين، والإفراج عن المعتقلين.

وكانت منظمة العفو الدولية قد كشفت عن إضراب 130 معتقلاً في سجن العقرب عن الطعام، احتجاجًا على ظروف سجنهم السيئة، مشيرة إلى أن هذا الإضراب بدأ منذ ستة أسابيع، وتحديدا في يوم 17 يونيو الماضي، ودعت المنظمة الدولية سلطات الانقلاب إلى الإنهاء الفوري لظروف الحبس القاسية وغير الإنسانية في سجن العقرب، والسماح بالزيارات الأسرية للسجناء في هذا السجن الواقع داخل مجمع سجون طرة بجنوب القاهرة.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013؛ حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري؛ حيث وصلت أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

Facebook Comments