مي جابر

انتقد الدكتور ربيع الشيخ- أستاذ الحديث وعلومه والمساعد بكلية أصول الدين جامعة الإنسانية بماليزيا- انزلاق كثير من المحسوبين على العلم والدعوة، مؤكدًا أن المحنة التي تمر بها مصر كاشفة وليست منشئة لها، بمعنى أن هذه هي حقيقة هؤلاء المنزلقين وطبيعتهم، لكنها ربما كانت خافية على كثير من الناس فكشفتها هذه المحنة ولم تنشئها.

وأضاف د. الشيخ، في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن أمثال علي جمعة، ومظهر شاهين، وأحمد محمود كريمة، وسعد الدين هلالي، وعمرو خالد، وياسر برهامي، ومن قبلهم أحمد الطيب، وغيرهم.. لم يفتنوا بسببها بل كانوا مفتونين ابتداء، ولا يفتن بهم إلا كل مفتون أو عنده الاستعداد للفتنة.

وتابع: "قول سفيان بن عيينة رحمه الله : (اتقوا فتنة العالم الفاجر والعابد الجاهل فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون)، ليسجل التاريخ أن أول من وقف في وجه النظام الإسلامي وحال دون تحكيم شرع الله، هم الذين يتكسبون من هذا الشرع ويجعلونه مجرد سبوبة!! ألا لعنة الله على الكافرين، وعلى الظالمين، وعلى المنافقين، وعلى المرتدين، وعلى فرعون وهامان وجنودهما أجمعين.

Facebook Comments