تظاهر ظهر اليوم عشرات الصحفين وأسر المعتقلين والشهداء من الصحفيين على سلالم النقابة لإحياء ذكرى "محرقة القرن" التي راح ضحيتها 4 من الشهداء الصحفيين وسط انتشار واسع لضباط وأمناء الأمن الوطني في محيط نقابة الصحفيين.

ومن جانبها، ألقت قوات أمن الانقلاب القبض على ثلاثة من المشاركين في الوقفة عقب فضها، واقتادتهم إلى نقطة شرطة التحرير بمعرفة قوة من ضباط الأمن الوطني.

وكان المشاركون فى التظاهرة قد استنكروا القمع الأمني للصحفيين على مدار عام، وتأميم الصحافة لصالح النظام الانقلابي، الذي صادر حرية الصحفيين وقمعهم لمحاكمات في قضايا مفبركة بعد اعتقال أكثر من 40 صحفيا وفق إحصائات حقوقية؟

ورفع المتظاهرون لافتات تحمل صور شهداء المهنة العشرة بعد الانقلاب؛ أحمد عاصم.. وحبيبه عبد العزيز.. وأحمد عبدالجواد، ومصعب الشامي، وميادة".

كما رفعوا صور لمعتقلي المهنة أحمد سبيع، وهاني صلاح الدين، وإبراهيم الدراوي، وأحمد عز الدين، ومحسن راضي، وممدوح الولي.

وهتف المتظاهرون "هنجيب حق الشهداء ونحرر الوطن.. عاشت حرية الصحافة المجد لشهداء الحقيقة القصاص للصحفيين".

Facebook Comments