انتقد الصحفي محمد آمر -مراسل جريدة الحرية والعدالة بأسيوط- تحويله إلى سجن عسكري، بعد نقله من سجن مركز ساحل سليم بأسيوط، إلى معسكرات الأمن المركزي بمدينة الفتح بأسيوط.


وقال آمر في رسالة سربت له مداخل محبسه: إن المعتقلين عمومًا يعانون من الزحام والتكدس، خاصة بعدما أضيف لهم 25 معتقلا يوم 25 يناير الماضي، مؤكداً أن المكان الذي يحتجزون فيها لا يتوافق مع المواثيق والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان.

وأشار الصحفي محمد آمر إلى أن الطعام المقدم للمحتجزين سيء للغاية، فضلاً عن منع الزيارات إلا كل 15 يوماً ولشخص واحد فقط.

وكانت قوات الأمن قد نقلت الصحفي محمد آمر من سجن ساحل سليم بأسيوط إلى معسكرات الأمن بعد مشادات حدثت بينه وبين أحد الضباط بعد تعدي الأخير على أحد الطلاب المعتقلين. 

Facebook Comments