كتب- أحمد علي:

 

وثقت منظمة سيناء لحقوق الإنسان ارتكاب سلطات الانقلاب 435 انتهاكًا ضد أهالي سيناء بينها 180 انتهاكًا من نصيب أهالي العريش و153 من نصيب أهالي رفح خلال الفترة من أول يناير2017 وحتى 30 يونيو2017.

 

وأِشارت المنظمة فى تقريرها الصادر تحت عنوان "العدالة الغائبة حصاد انتهاكات سيناء في النصف الأول من 2017" إلى أن إجمالي عدد القتلى والمصابين فى فترة التقرير وصلت إلى 398؛ حيث قتل ما لا يقل عن 203 مدنيًا، من بينهم 17 امرأة و23 طفل، كما أصيب 195 مدنيًا، من بينهم 40 امرأة و37 طفلاً.

 

كما رصد التقرير تفشي جرائم خطف المواطنين في مدينتي رفح والعريش واقتحام البيوت، لافتًا إلى أن عددًا من هذه الجرائم وقعت بالقرب من مقرات وكمائن أمنية.

 

 

وكشف التقرير عن تمدد رقعة عمليات القصف المدفعي والصاروخي الصادرة من القوات المسلحة المصرية على البيوت والمناطق الآهلة بالمدنيين في العريش، على نحو يشابه ما يجري في الشيخ زويد ورفح، الأمر الذي أفضى إلى نزوح عائلات إلى مناطق أكثر أمنًا.

 

موضحًا أنه ما زالت حالة الطوارئ وحظر التجوال سار  في المنطقة، الأمر الذي أدى تعطّل الكثير من الأعمال اليومية للمواطنين، كما يمنع أيضاً تحرك العربات ذات الدفع الرباعي والدراجات النارية؛ ما جعل مناطق كثيرة كبيرة مشلولة، أهلها غير قادرين على الحركة بشكل طبيعي.

 

 

وفي ختام تقريرها، طالبت المنظمة سلطات الانقلاب بوقف عمليــات القصــف المدفعــي وإطــاق النــار العشــوائي، واتخــاذ إجــراءات  تحمــي المدنييــن دون المســاس بحقوقهــم، وفتح تحقيـق عاجـل في الجرائـم التـي ارتكبها أفـراد تابعيـن لها تجـاه المدنييـن، وتقديم تعويـض عـادل للمواطنين الذيـن فقـدوا أعمالهـم ومنازلهـم  نتيجـة للقصـف المدفعـي والصاروخـي، وإعـادة النظـر فـي الإجراءات المتبعـة بحـق المدنييـن فـي سـيناء، والتـي يشـوبها الكثيـر مـن الثغـرات والأخطاء. 

Facebook Comments