ضمن جرائم العسكر التي لا تسقط بالتقادم وثق المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات اعتقال سيدة أربعينية وابنتها بمحافظة بني سويف لإجبار نجلها على تسليم نفسه لقوات الانقلاب دون سند من القانون بشكل تعسفي.

وذكر المركز عبر صفحته على فيس بوك، اليوم الأحد، أن قوات الانقلاب بمحافظة بني سويف اعتقلت السيدة أمل محمد إبراهيم، وتبلغ من العمر “40 عاما” وابنتها أسماء عبد الباسط محمد ( 18 سنة) من منزلهما بقرية الملاحية ، مركز ببا، محافظة بني سويف، واقتادتهما لجهة غير معلومة حتى الآن.

وأضاف أن جريمة الاعتقال للسيدة وابنتها تأتي للضغط على نجلها ويدعى حذيفة عبد الباسط محمد، لإجباره على تسليم نفسه لقوات الانقلاب، في مخالفة صريحة للقانون، دون سند قانوني باعتقال الأم وابنتها.

وأدان المركز جريمة الاعتقال التعسفي بحق السيدة وابنتها وطالب بإطلاق سراحهما دون شرط أو قيد حيث جاء اعتقالهما تعسفيا وعشوائيا دون سند قانوني.

فيما أدان مرصد أزهري للحقوق والحريات استمرار جريمة الخفاء القسرى للشهر العاشر علي التوالي لطالب الفرقة الثانية بكلية الزراعة بجامعة الأزهر “عمر خالد أحمد طه” بعد اختطافه في شهر نوفمبر الماضي أثناء قيامه برحله إلى أسوان.

وأكد المرصد عبر صفحته على فيس بوك أن أسرة الطالب قدمت العديد من البلاغات والتلغرافات للنائب العام بالقاهرة والمحامي العام بأسوان ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب، تفيد باختطاف نجلهم بدون أي اتهامات ولم تتلقى أى إستجابه أو رد.

ووثق المرصد أيضا استمرار جريمة الإخفاء بحق حسام الدين سمير عبدربه، طالب بالفرقة الثالثة قسم كهربا باور كلية الهندسة جامعة الأزهر للشهر التاسع علي التوالي.

وطالب المرصد سلطات الانقلاب بإيقاف هذه الأعمال التعسفية في حق طلاب مصر، والمنافية للقانون قلبًا وقالبًا، وتقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة عقابًا على أفعالهم ، وسرعة الإفراج عن جميع الطلاب والكشف عن أماكن احتجازهم وأسبابه ،محملا الجهات المعنية بحكومة الانقلاب مسئولية الحفاظ على الطلاب وسلامتهم.

Facebook Comments