كتب– عبدالله سلامة
طالبت "منظمة العفو الدولية" بوقف حكم الإعدام الصادر بحق 7 من شباب محافظة كفرالشيخ، معتبرة إياها بمثابة جريمة جديدة بحق مواطنين أبرياء، باستخدام القضاء العسكري الذي تغيب فيه قيم العدالة وسلامة إجراءات التقاضي للمدنيين.

وقالت المنظمة- في بيان لها- إن 4 أشخاص يواجهون الإعدام بعد إصدار محكمة عسكرية الأحكام ضدهم حضوريًّا، مطالبة قائد الانقلاب السيسي بإيقاف تنفيذ وإعادة محاكمة السبعة أشخاص الذين شملتهم الأحكام، وأيدت المحكمة العسكرية العليا أحكام الإعدام بحقهم في 19 يونيو الجاري.

وأكدت المنظمة أن أحكام الإدانة في محاكم الدرجة الأولى ومحاكم الاستئناف، اعتمدت على اعترافات أدلى بها المتهمون أثناء تعرضهم للاختفاء القسري لفترات تتراوح بين 4 إلى 93 يوما، فضلا عن اعتمادها على التحقيقات المعيبة لأمن الدولة.

وحذّرت المنظمة من تعرضهم للإعدام، مثلما تم إعدام ستة مواطنين آخرين في مايو 2015، فيما يسمى بقضية "عرب شركس"، بعد شهرين فقط من تأييد المحكمة العسكرية العليا لأحكام الإعدام في شهر مارس، بعد محاكمة غير عادلة.

كما حذرت المنظمة من زيادة عدد أحكام الإعدام النهائية التي أصدرتها المحاكم منذ بداية العام، مما يمهد الطريق لمزيد من الإعدامات الفعلية، مطالبة بإلغاء أحكام الإعدام بحق السبعة مواطنين، وإعادة محاكمتهم أمام محكمة عادية تفي بالمعايير الدولية والوطنية للمحاكمة العادلة.

Facebook Comments