طالبت منظمة العفو الدولية، بالإفراج عن الفتيات المتظاهرات واللاتى تواجهن تهما ملفقة وغير شرعية لمجرد ممارستهم لحقوقهم، حيث اعتبرتهم "معتقلات رأي"

وقالت المنظمة في بيان لها :"يجب على السلطات المصرية فورا و دون قيد أو شرط الإفراج عن الثلاث فتيات اللاتى اعتقلن في نوفمبر الماضي في احتجاج بجامعة المنصورة وهن: أبرار علاء عنانى- 18 عاما و منة الله مصطفى- 18 عاما و يسرا محمد السيد الخطيب- 21 عاما.

دعت العفو الدولية سلطات الانقلاب أن تسقط جميع التهم الموجهة ضد الفتيات اللاتى من المقرر أن يعرضن على المحكمة اليوم السبت 8 فبراير، موضحة، "إن اعتقال الطالبات الثلاث في جامعة المنصورة هو مجرد مثال آخر على الحملة المتصاعدة على المحتجين و حرية التعبير في مصر".

أوضحت المنظمة أنه قد ثبت أن الطالبات لم تتورطن في أى أعمال عنف، و هذا ما أ ثبته أمن الجامعة، و من المحير أنهن الآن قد يواجهن السجن مدى الحياة.

أشارت العفو الدولية الى أنه قد وجهت للطالبات تهم الانتماء إلى الجماعة المحظورة وهي تهمة تستخدم بانتظام من قبل السلطات ، و قد اتهمن ايضاً بالمشاركة فى تظاهرة دون الحصول على تصريح وفقا لقانون التظاهر الجديد المقيد للحريات، وكذلك وجهت لهن تهمة البلطجة والهجوم على قوات الأمن و تدمير الممتلكات العامة.

ذكرت المنظمة في بيانها قيام إدارة أمن جامعة المنصورة بإرسال رسالة إلى النيابة العامة بالمنصورة تفيد بأن الطالبات لم تشاركن في العنف وطلبت الإفراج عنهن، ولكن يبدو أن السلطات مصممة على معاقبة أي شخص من المعارضة ، بغض النظر عن الحقائق.
وقالت المنظمة، يتعين على السلطات المصرية التوقف عن التعامل مع المتظاهرين السلميين مثل المجرمين، ويجب وضع حد لتلك الحملة التى لا هوداة فيها على المظاهرات وحرية التعبير .

Facebook Comments