كتب حسن الإسكندراني:

تناول العلامة الدكتور يوسف القرضواى فى سلسلة تغريدات حال المسلم مع ربه وثقته فى الله عز وجل، مؤكدًا أن الله سيمن على المؤمنين وإن الداعية لا يغلب والحجة معه وإن النور لا ينطفأ أبداً.

وقال "القرضاوى" عبر تويتر، الأربعاء، ليس المهم صورة العمل.. إنما روحه، فالعمل الزائف الباطن لا يقبل عند الله، كالعملة المزيفة قد تروج عند العامة ولا تروج عند الصيرفي النقاد.

وأضاف فى تغريدة أخرى، المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه، وما لا يستطيعه الفرد قد تستطيعه الجماعة، قال تعالى: "وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى".وتابع: لا ينبغي أن يلجأ الإنسان إلى الاعتذار بالقَدَر، إلا حينما يبذل وسعه، ويفرغ جهده وطاقته، وبعد ذلك يقول: هذا قضاء الله.

وأشار العلامة إلى أن النصر مع الصبر، والفرج مع الكرب، ومع العسر يأتي اليسر، ونحن مؤمنون بأن الله سيمن علينا بمنته، ويأخذ عدونا بقدرته. وإن الذي يستخدم منطق القوة هو الذي يعجز عن قوة المنطق، والدعاة إلى الإسلام معهم المنطق الذي لا يُغلب والحجة التي لا تُدحض والنور الذي لا يُطفأ.

Facebook Comments