لقى مصريان في اليمن مصرعهما على يد مليشيات الحوثي، خلال اليومين الماضيين بعد أيام من إعلان قائد الانقلاب السيسي المشاركة في عملية "عاصفة الحزم" بقيادة السعودية.
ولقي اليوم الخميس سائق سيارة نقل، (46 سنة)، من مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية مصرعه أثناء استقلاله إحدى سيارات النقل فجرًا في حادث تفجير على حدود اليمن، ومنذ يومين قتل السيد محمد الكيلاني (56) من قرية سللنت بمحافظة الدقهلية بمدينة صنعاء وأعلنت أسرة الضحية عدم قدرتها على استعادة جثمانه من اليمن.
تأتي هذه الحوادث في وقت يرفع فيه نظام الانقلاب راية عجزه عن حماية المصريين في اليمن أو العمل على استعادتهم وإنقاذهم من جحيم الأوضاع هناك، بعد اكتفائه فقط بإجلاء السفير وأعضاء البعثة الدبلوماسية ، تاركا عشرات الآلاف من العاملين المصريين رهائن في أيدي الحوثيين.
يذكر أن فشل قادة الانقلاب لم يقتصر على تأمين العمال المصريين هناك، بل فشل في استعادة جثامين المصريين الذين قتلوا هناك ، وسط حالة من الاستياء في أوساط ذويهم، ويري مراقبون أن حوادث استهداف المصريين في اليمن قابلة للزيادة خلال الأيام المقبلة؛ خاصة وأن قادة الانقلاب أقحموا مصر في تلك الهجمات دون النظر إلى مصير عشرات الآلاف من العمال المصريين هناك أو حتى دون وضع خطة لإجلائهم.
 

Facebook Comments