الحرية والعدالة
 

أعلن عبد الفتاح إبراهيم -رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج- عن تأسيس أول حزب يمثل العمال، بعد أن خلا دستورالانقلابيين من النص التاريخي الذي حصل عليه الغالبية من أبنـــاء هذا الوطن، وهو نسبة الـ50% من العمال والفلاحين.

احتج إبراهيم -خلال كلمته في اجتماع الجمعية العمومية الطارئة التي عقدتها النقابة، صباح اليوم الأربعاء بمقر النقابة- على تدخلات وزير القوى العاملة في حكومة الانقلاب في الحركة النقابية المصرية، والسعي نحو تفتيتها مما يهدد الأمن القومي والصناعة والإنتاج.

شهدت الجمعية هتافات مدوية ضد سياسات وزير القوى العاملة كمال أبو عيطة، وتهديده للأمن القومي وخطورته على الإنتاج والصناعة

وقال "إبراهيم": إن الغالبية من البسطاء الغالبية الذين ضاعت حقوقهم وأصبحوا مستضعفين فى هذه البلاد، وفى أعقاب إقرار الدستــور الجديد لم يعد أمامنا فى ضوء نداءات عمالنا وفلاحينا والشرفاء من أبناء وطننا للمطالبة بإنشاء حزب للعمال يكون معبرًا عنهم وعن قضاياهم.
 

وأضاف بأنه قد آن الأوان لإعلان قيام حزب العمال المصري كي يكون صوت هذا الشعب والمعبر عن آمال شبابه ونسائه ورجاله، على أن يكون حزبًا للمصريين الذين لا مكان لهم سوى هذه البلاد .

وكلف مجموعة من الخبراء في مختلف المجالات لصياغة برنامج الحزب الجديد، والتركيز على قضايا هذا المجتمع الحقيقية للعمال والفلاحين، خاصة القضايا الاقتصادية والاجتماعية، متمنيا أن تكون تلك الخطوة هي البداية الحقيقة لوضع النضال العمالي في الطريق الصحيح.

Facebook Comments