على وقْع إطلاق حملة شعبية بالأردن للتوقيع على مليونية العودة للاجئين الفلسطينيين تصدَّر هاشتاج #العودة_حقي_وقراري قائمة الوسوم في مصر؛ تضامنًا مع حق العودة وقراره بيد الفلسطينيين وليس بيد غيرهم.

وعن ذلك يقول الأكاديمي الفلسطيني وائل آل هارون “Wael Al Hourani”: “لأنها فلسطين، ولأنه حق العودة الذي يحاول العدو حرمان اللاجئ الفلسطيني منه.. ولأننا في الأردن جدار الصدّ الأول لصفقة القرن، أطلقنا الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة #العودة_حقي_وقراري والتي ستسلم للأمم المتحدة.. الوثيقة تهدف لإثبات حق اللاجئ الفلسطيني بأرضه، وتأكيد رفضه لأي تصرف أو قرار دون موافقته.. قم بواجبك تجاه قضيتك وأمتك، وادخل للموقع www.myreturn.net سجل توقيعك وثبت حقك في أرضك”.

وكذلك أكد الصحفي محمد المدهون من غزة قائلاً: “انطلقت اليوم الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة #العودة_حقي_وقراري والتي ستسلم للأمم المتحدة.. الوثيقة تهدف لإثبات حق اللاجئ الفلسطيني بأرضه، وتأكيد رفضه لأي تصرف أو قرار دون موافقته!”.

وأشار الصحفي أدهم أبو سلمية من غزة أيضًا إلى أن الدعوة للمشاركة عامة، فكتب على حسابه “هل تؤمن فعلاً بحق الشعب الفلسطيني في العودة لأرضه؟ هل تريدُ أن يكون لك نصيبٌ في الدفاع عن هذا الحق المقدس؟ أنت تستطيع ذلك من خلال حملة #العودة_حقي_وقراري التي تتيح لكم فرصة التطوع الآن، لتكون جزءًا من الفرق التي تديرها وذلك من خلال التسجيل عبر الرابط: https://myreturn.net/page/38”.

تضامن مصري

وقالت صاحبة حساب “Dr\Retag”: “العدو الصهيوني لن يستطيع تركيع شعب أزهل العالم بصموده”.

أما “محمد” فكتب “حلم فلسطينيي الشتات واللاجئين في المخيمات بالعودة إلى وطنهم يعبر على أن حق العودة حق لا يجوز التصرف فيه، وأنهم لن يتخلوا عنه”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “قلب بالوطن لا يبرحه.. وجسد يعيش خارجه.. ولا تفارق الروح حلم حق العودة”.

وكتبت زهراء “يا وطني نحنا أحبابك ما بنبدول بالدهب ترابك علمنا العالم بكتابك وحروفك بالنور كتبنا”.

وأضافت “أيقونة الأقصى”: “#العودة_حقي_وقراري وليس قرار بيد ترمب ولا غير لإلغائه فهو حق مقدس غير قابل للمساومة”.

وكتاب حساب “مستر زنوخ”: “لأنها فلسطين، ولأنه حق العودة الذي يحاول العدو حرمان اللاجئ الفلسطيني منه.. ولأننا في الأردن جدار الصد الأول لصفقة القرن، أطلقنا الحملة المليونية للتوقيع على وثيقة #العودة_حقي_وقراري والتي ستسلم للأمم المتحدة..”.

أما د. رأفت المصري فكتب على “الفيسبوك”: “سأعود لأسجد في محاريبك.. سأعود لأشرب من ينابيعك.. سأعود لأروي الظمأ من عشقٍ مقدس؛ سأنفق العمر في استخلاصه من يد المحتل”.

#العودة_حقي_وقراريسأعود لأسجد في محاريبك..سأعود لأشرب من ينابيعك..سأعود لأروي الظمأ من عشقٍ مقدس؛ سأنفق العمر في استخلاصه من يد المحتل..

Posted by ‎د. رأفت المصري‎ on Thursday, February 20, 2020

وأشار حساب “شؤون فلسطينية” إلى أن “تحرير الأرض هو الأملُ وبحقّ العودةِ يكتملُ.. حقٌ لم نرضَ لهُ عِوَضًـا ما في الأكوان لهُ بدلُ.. مِفتاحي ها هو في جيبـي لحفيدِ حفيدي ينتقلُ..”.

Facebook Comments