أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة بعنوان “الفجر العظيم”؛ بهدف نصرة المسجد الأقصى ومؤازرة المصلين في المسجد الإبراهيمي بالخليل، عبر أداء صلاة فجر يوم الجمعة 14 فبراير الجاري في المساجد المركزية بالمدن والبلدات الفلسطينية.

ولم تقتصر الدعوات على المساجد في فلسطين، بل تعدت الحدود والحواجز والحصار، وانطلقت في البلاد والدول العربية، مثل تركيا والأردن والجزائر والمغرب وعدد من الدول العربية والإسلامية الأخرى، وذلك بالتزامن مع تصاعد انتهاكات سلطات الاحتلال ضد الفلسطينيين واستباحة المقدسات الإسلامية، وإصدار العديد من قرارات الإبعاد عن المسجد الأقصى المُبارك، وتفريغه من المصلين.

وفي سياق متصل، قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، خليل الحية، إن حركة حماس ومعها كل مقاومة شعبنا، عاقدة العزم على مقاومة الاحتلال ومواجهة صفقة ترامب حتى تسقط للأبد. ووجّه الحية رسالة إلى نتنياهو: “إذا كنت تهدد حماس فإن حماس تعد لاقتلاعك، ونحن نعد لك الرحيل عن أرضنا”.

وأضاف الحية “إذا لم تقطع العلاقة مع الاحتلال ويتوقف التنسيق الأمني، فلن يصدقنا العالم بأننا ضد صفقة القرن، مؤكدا ضرورة أخذ موقف للتاريخ، ومواجهة الصفقة بالقول والفعل”، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية لن تكون إلا بالاتفاق على أن الاحتلال عدو لنا، ولا مقام له على أرض فلسطين، وأن الطريق لمواجهة صفقة القرن هي مقاومة الاحتلال بكل الوسائل.

Facebook Comments