أحمد نبيوة
قال الكاتب الصحفي محمد القدوسي، إن كل من شارك في انقلاب 30 يونيو هو مجرم ويستحق العقاب، مؤكدا أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي يراد أن يروع مؤيدي الشرعية بارتكاب جرائم ومجازر ضد الانسانية قتل فيها الآلاف ولكن رافضي الانقلاب يواصلون طريقهم بثبات وصمود من أجل تحقيق الحرية والكرامة.
وأضاف القدوسي – خلال كلمته بمؤتمر جماهير للجالية المصرية في الخارج إحياء لذكرى رابعة العدوية والنهضة الذي بثته قناة الجزيرة مباشر مصر- أن الخطأ الفادح الذي وقع فيه مؤيدي الشرعية ومعتصمي رابعة هو اعتقادهم بأن السيسي بني أدم، ولكن جاء السيسي أبشع إجراما من شارون، لأنه جاء ليصفي الثورة ورموزها كما ذكرى الدكتور محمد البلتاجي حينما قال أن هناك لواء جيش اسمه عبد الفتاح السيسي حذر الثوار وهددهم بأنه إذا لم يتم اخلاء ميدان التحرير أيام ثورة يناير سوف يقوم باخلاء الميدان بالقوة.
وشدد القدوسي على أن رابعة العدوية أول فعالية سلمية واعتصام ينظر له بأنه عمل اجرامي، وتفض على أنها وكر للارهاب، موضحا أن الانقلابيين الذين فضوا الاعتصام كانوا ينتقمون من المتظاهرين وسوف يأتي الدور على مؤيديه وستأكل النار مشعلها في يوم من الأيام. 

Facebook Comments