على محرك البحث الشهير جوجل، بدأ الآلاف من مستخدمى الإنترنت البحث عن القصة التى شغلت العالم خلال الساعات القليلة الماضية حول هيمنة البنتاجون على بيانات أكثر من 150 مليون مسلم فيما عرف باسم " مسلم برو".
التطبيق الإسلامي الأكثر شهرة، يعتبره أكثر من 200 مليون مسلم في أنحاء العالم الإسلامي التطبيق الأكثر دقة لمواعيد الصلاة والأذان. كما يحتوي Muslim Pro أيضًا على القرآن بالكامل بالنصوص العربية والعلامات الصوتية والترجمات والتلاوات المسموعة إلى جانب محدد موقع القبلة وتقويم هجري إسلامي وخريطة لمطاعم الأكل الحلال والمساجد وما إلى ذلك.

كيف بدأت قصة التجسس على مستخدمي مسلم برو؟
في عام 2012، كان لدى Factual، وهي شركة تكنولوجيا مقرها لوس أنجلوس، طموحات للتحكم بالعالم، لذا خططت لجمع كميات غير مسبوقة من المعلومات، وتمكينها من "تحديد كل حقيقة في العالم"، كما وصفها ملف شخصي في صحيفة نيويورك تايمز.

بعد ثماني سنوات، حققت Factual نجاحًا، لكنها لا تشبه الرؤية التي وصفها المؤسس  Gil Elbaz بأنها "رؤية متحركة"؛ بل بأنها مسلحة بأكثر من 100 مليون دولار في التمويل الاستثماري، ركزت الشركة إلى حد كبير على بيانات الموقع أي تتبع مواقع الهواتف الذكية للمستخدمين لاستهدافهم بالإعلانات وجمع المعلومات حول سلوك المستهلك وتحليلها.
الشركة هي الآن مصدر قلق رأسمالي للمراقبة، وظيفتها ليست فهم العالم، ولكن كيف يتحرك الناس وماذا يفعلون وبيع تلك البيانات للجهات التي تدفع أكثر.

تجسس الجيش الأمريكي
وكشفت مجموعة ماذربورد عن تدفقات للبيانات يستخدمهما الجيش الأمريكي، أو تم استخدامها في السابق، للحصول على معلومات عن مواقع الأشخاص، وذلك من خلال تطبيقات الهواتف الذكية الأكثر شهرة واستخدامًا.
وحسب ما أورده موقع فايس ميديا، فإن الجيش الأمريكي متورط في الحصول على معلومات حساسة، وقد استخدم بيانات أخرى لتحديد أهداف والقيام بهجمات بالطائرات المسيرة.
ولم تحصل مجموعة ماذربورد على معلومات محددة حول العمليات القتالية التي استخدم فيها الجيش الأمريكي هذا النوع من بيانات تحديد المواقع المأخوذة من التطبيقات.

وقد اعترف الجيش الأمريكي بأنه اشترى بيانات المستخدمين لهذا التطبيق من أجل مكافحة الإرهاب، والجماعات الإسلامية المتطرفة.
وتقول المجموعة إن الجيش الأمريكي يشتري بيانات تنقل للأشخاص حول العالم، يتم جمعها من تطبيقات تبدو غير ضارة. من بين تلك التطبيقات التي اكتشفت ماذربورد أن لها علاقة بعمليات جمع بيانات المستخدمين، مثل تطبيق أوقات صلاة للمسلمين الذي تم تنزيله أكثر من 98 مليون حول العالم.

وفقا للمجموعة، فقد اشترت قيادة العمليات الخاصة بالجيش الأمريكي في نيسان الماضي "تراخيص برامج إضافية" من لوكيت إكس، ومنتجا آخر يساعد على تحليل النص يسمى "بابل إكس". تُظهر السجلات أن التراخيص الإضافية كلفتها حوالي 90 ألف دولار.
في بيان، أكد تيم هوكينز، المتحدث باسم قيادة العمليات الخاصة الأمريكية، شراء بيانات لوكيت إكس، وأضاف: "نستخدم هذا البرنامج لدعم مهام قوات العمليات الخاصة في الخارج. نحن نلتزم بشدة بالإجراءات والسياسات المعمول بها لحماية الخصوصية والحريات المدنية، ناهيك عن الحقوق الدستورية والقانونية للمواطنين الأمريكيين".

مكافحة الإرهاب!
في مقابلة حديثة مع شبكة سي إن إن، قال الرئيس التنفيذي لشركة "إكس مود"، جوشوا أنتون، إن الشركة تتعقب 25 مليون جهاز داخل الولايات المتحدة كل شهر، و40 مليون جهاز في أماكن أخرى، بما في ذلك في الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ. وأكدت شركة "إكس مود" لمجموعة ماذربورد سابقا أن حزمة أدوات تطوير البرمجيات الخاصة بها موجودة في حوالي 400 تطبيق.

في أكتوبر، نشرت لجنة المنافسة وحماية المستهلك الأسترالية تقريرا حول عمليات نقل البيانات بواسطة تطبيقات الهواتف الذكية. كشف قسم من هذا التقرير عن "نقطة النهاية" – وهي عنوان محدد موقع الموارد المُوحّد الذي تستخدمه بعض التطبيقات – لإرسال بيانات تحديد المواقع مرة أخرى إلى "إكس مود".

Facebook Comments