كتبت – علياء عبد الفتاح

قال تقرير لمعهد الأمن القومي الإسرائيلي: "إن السيسي الذي يستعد للترشح لرئاسة الجمهورية في ظل خارطة الطريق التي أعلنها لن يستطيع التغلب على جماعة الإخوان المسلمين الحركة الأكثر تنظيما بالقوة والقمع، حيث دعا التقرير إلى ضرورة تقديم النظام الجديد لتنازلات وتوفير استجابة حتى لو جزئية لمطالب الإخوان.

وأضاف: ليس هناك أدنى شك في أن الحكومة التي يقودها الجيش أفضل بكثير بالنسبة لإسرائيل من حكومة الإخوان المسلمين، وأن تل أبيب لديها مصالح مشتركة مع النظام الحالي في مصر كزيادة التعاون الأمني وخاصة فيما يتعلق بالوضع في سيناء ومنع ما وصفته بـ"الهجمات الإرهابية" بها، علاوة على ذلك فإن السلطة الحاكمة في مصر ترى أن حركة حماس تمثل تهديدا لها وزادت من جهودها لإغلاق الحدود بين سيناء وقطاع غزة بما في ذلك تدمير الأنفاق.

وتابع -التقرير المنشور أمس الأحد 2 فبراير-: إن دستور 2014 اعتمد على تغيير المواد الأساسية التي تتعلق بوضع الإسلام في مصر بدستور 2013 وموقف الجيش، مشيرا إلى أن دستور الانقلاب يضعف مركز المؤسسات الإسلامية ويقوي المؤسسات الأخرى البعيدة عن الإسلام السياسي، في إشارة إلى الجيش والشرطة والقضاء، لافتا إلى الصلاحيات الكبيرة التي يمنحها هذا الدستور لوزير الدفاع بالمقابل يقلص صلاحيات رئيس الجمهورية بما في ذلك سماح الدستور لمحاكمة المدنيين عسكريا.

أوضح التقرير أن من مصلحة إسرائيل تحقيق الاستقرار في مصر وتوقف العمليات الإرهابية والعنف الذي قد يمتد إلى داخل الأراضي الإسرائيلية بحسب التقرير.
 

Facebook Comments