أكد د. صلاح سلام -عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان- أن وفد المجلس التقى المصور الصحفي أحمد جمال زيادة، و4 سجناء آخرين، وشاهد آثار عليهم تعذيب.


وأضاف سلام: "السجناء أفادوا بأنه تم وضعهم في زنازين انفرادية، مساحتها أقل من متر مربع، ليس بها حمام أو شباك تهوية، مع تخصيص وجبة واحدة في اليوم لكل سجين، عبارة عن رغيف وقطعة جبن".


وأشار إلى أن إدارة السجن رفضت لقاء الوفد محتجزين آخرين، وأنهت الزيارة، مؤكداً أنه سيتم رفع تقرير، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات التي يقتضيها عمل المجلس.


وأكد مجلس حقوق الانسان الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون داخل سجن أبو زعبل، ومشاهدة آثار ضرب بالعصىّ على أجساد بعض نزلاء سجن أبوزعبل خلال زيارة السجن، الاثنين، للتحقيق في شكاواهم حول تعرضهم لسوء معاملة من قبل سلطات السجن.

وكشف ناصر أمين -مدير مكتب الشكاوى التابع للمجلس- أن المستشار محمود الخضيرى، نائب رئيس محكمة النقض الأسبق، المسجون على ذمة اتهامه بتعذيب محامٍ بميدان التحرير خلال ثورة 25 يناير- اتهم في شكوى له إدارة سجن طره بالتضييق عليه، ورفض إدخال مأكولات له من الخارج.

Facebook Comments