قال الدكتور عز الدين الكومي -عضو مجلس الشورى الشرعي-: إن الديون الخارجية لمِصْر زادت عن 48 مليار دولار، وسط توقعات بكارثة كبيرة ستضرب الاقتصاد، مضيفًا: "بالبلدي على بلاطة مصر بتشحت".

ونقلت صحيفة "المصريون" عن الكومي قوله ساخرا: "مواطن يسأل فين الرز الخليجى البسمتى والعادي؟ فين البترول المجانى ودخل ترعة السويس والمؤتمر الاقتصادى؟".

وأشار الكومي إلى أن "القروض جريمة فى حق الأجيال القادمة، وكانت انتكاسة لمِصْر وسبب احتلالها من قبل القوى الاستعمارية، ومع ذلك فى أيام الملك فاروق في عام 1948 قرر إغلاق منجم السكري للذهب، أحد أكبر مناجم الذهب في العالم، والاحتفاظ به للأجيال القادمة؛ لأن مِصْر كانت لديها ما يكفيها من ثروات".

وتوقع د.عز الدين أن "الحكومة لن تتحمل أموال المعاشات"، متابعًا: "لكنها ممكن تتحمل مكافآت القضاة وضباط الجيش والشرطة وبدلات سفر الإعلام فى رحلات السيسي".

Facebook Comments