كتب- رانيا قناوي:

مع اقتراب عيد الأضحى الذي يعتبر الموسم الذي ينتظره الفقراء لتناول اللحوم، بعد أن ارتفعت اللحوم في عهد الانقلاب لأكثر من 150 جنيهًا، بشرت شعبة القصابين بأنه لن يستطيع مصري أكل اللحوم في عيد الأضحى إلا رجال الأعمال والقضاة وأفراد الجيش والشرطة، 

 

وقال هيثم عبد الباسط، عضو شعبة القصابين بالغرفة التجارية للقاهرة، إن أسعار اللحوم ارتفعت بنحو 60 جنيها هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وقبل حلول عيد الأضحى المبارك، مؤكدا أن ارتفاع تكلفة تربية الحيوان بعد اقتنائه جاءت بسبب زيادة أسعار الأعلاف، فضلا عن ارتفاع أسعار المياه والكهرباء للمجازر، والذي أثر على الكميات المعروضة بالانخفاض مقارنة بالأعوام السابقة.

 

وتشهد سوق الأضاحى ارتفاعا فى الأسعار يتراوح بين 30% وحتى 50% خلال العام الحالى بسبب القرارات الاقتصادية الحكومية الأخيرة وزيادة تكلفة النقل، فيما ارتفعت أسعار صكوك الأضحية المعلنة من عدة جمعيات ومؤسسات للعمل الخيرى بنسب تراوحت ما بين 24% إلى 45% عن العام الماضي.

 

القصابون يصرخون

 

ونقلت صحيفة الشروق عن إبراهيم ياسين تاجر مواشى بالجيزة، أن سعر الخروف العام الماضي كان يتراوح بين 1500 إلى 2000 جنيه لتصل قيمته هذا العام من 3000 إلى 3200 جنيه للرأس بزيادة تقدر بنحو 50%، فيما كان سعر العجول ما بين 7 آلاف إلى 12 ألف جنيه، لتصل قيمته هذا العام من 15 ألف إلى 18 ألف للرأس بزيادة نحو 35%عن العام الماضى، أي أن سعر كيلو اللحمة مرشح للارتفاع بسعر 200 جنيه أو يزيد.

 

وتوقع ياسين أن يشهد العام الحالى ارتفاعا فى أجور الذبح، قائلا: كان أجر ذبح الخراف 50 جنيها فأكثر العام الماضى، فى حين يتوقع أن يصل هذا العام 80 جنيها فأكثر، لافتا إلى احتمال ارتفاع أجر ذبح المواشى من 250 جنيها العام الماضى إلى 450 أو 500 جنيه هذا العام، مضيفا ان ارتفاع الأسعار قد يدفع المواطنين هذا العام إلى التوسع فى الاشتراك فى أضحية واحدة، حيث يتراوح عدد الأشخاص المشتركين فى الأضحية من 4 إلى 7 اشخاص.

 

وأكد عماد سمير تاجر مواشي بمنطقة مصر القديمة، ارتفاع أسعار الأضاحى هذا العام عن العام الماضي، لافتًا إلى أن كيلو العجول للإناث وصل 63 جنيهًا، والخراف 63 جنيهًا، والجاموس ما بين 50 و52 جنيها للكيلو الحى، والجمال إلى 30 جنيهًا للكيلو.

 

وعزا سمير ارتفاع أسعار اللحوم إلى زيادة أسعار جميع أنواع الأعلاف، وارتفاع أسعار النقل والمواصلات، حيث ارتفع سعر نقل المواشى من المزارع إلى التجار سواء كانت فى المزارع القريبة أو الصعيد أو محافظات الوجهة البحرى، مشيرًا إلى ضعف الإقبال على شراء الأضاحى هذا العام مقارنة الأعوام الماضية فى مثل هذه الفترة من كل عام، موضحا أنه فى حين اشترى 50 خروفا لم يتم حجز سوى 9 فقط منهم حتى الآن، مضيفًا أن المواطنين اتجهوا إلى شراء صكوك الأضحية لرخصها عن الشراء من التجار.

 

ارتفاع قيمة "الصكوك"

 

 

ويشهد العام الحالى ارتفاعا فى أسعار صكوك الأضاحي، والتى يقبل عليها العديد من المواطنين لأنها تعتبر بديلا أرخص من شراء أضحية كاملة، ولتوفيرها عناء الذبح وتوزيع اللحوم خلال أيام العيد، فيما أعلن عدد من الجمعيات ومؤسسات العمل الخيرى عن أسعار الصكوك للعام الحالى والتى جاءت مرتفعة عن العام السابق، بنسب تراوحت ما بين 24% إلى 45%.

 

ومن ناحيتها قالت سناء محمد وهي مسؤولة بجمعية الأورمان، إن سعر الصك للعجول المستوردة بلغ 1900جنيه مقابل 1450 جنيها للعام السابق، بينما سجل صك العجول الصغيرة 2450 جنيها مقابل 1650، والعجول الكبيرة 2850 جنيها مقابل 1999جنيها للعام السابق.

 

وأضافت أن الجمعية تسمح بالتقسيط على 12 شهرا، على أن يبدأ القسط من 160جنيها، موضحة أنه يشترك فى الأضحية 7 أفراد نصيب الفرد منهم «سبع العجل»، وتوزع اللحوم على المستحقين فى 16 محافظة أغلبها بالصعيد.

 

من ناحيته قال عمر عبدالهادى، أحد مسؤولى مؤسسة "مصر الخير"، إن سعر الصك سجل 2900 جنيه مقابل 2195 فى العام الماضى، مضيفا أن الصك يزن نحو 24 كيلو جراما يحصل منها صاحب الأضحية على الثلث «نحو 8 كيلو»، يتم إنتاجها داخل مزارع المؤسسة، موضحا أن المتبرع يوقع على توكيل للجمعية أو جهة التبرع لتقوم بالنيابة عنه بعملية شراء وذبح وتوزيع الأضحية على المستحقين خلال أيام العيد.

 

Facebook Comments