كتب الشاعر الشاب عمار مطاوع أبياتا جديدة حيا فيها ثوار رابعة العدوبة فى ذكرى مجزرة فض اعتصامى " رابعة والنهضة"، مؤكدا أن من حضروا فض رابعة العدوية لا يسألهم أحد عن أعمارهم ؛ حيث حول الاعتصام لأطفال إلى رجال . 

وفيما يلى القصيدة التى كتبها مطاوع بمنسبة ذكرى المجزرة :

اللي حضروا فض رابعة

مهما كانوا صغار ف نظرك

أوعي تسأل حد فيهم

إنت سنك يابني كام

****

اللي حضروا الفض أصلا

لو يعيشوا العمر كله

يحكوا ع اللي شافوه في ليلة

مش هيكفيهم كلام

****

أوعي تتنطط عليهم

لو كبير في السنة حبة

لأ .. دا أصغر طفل فيهم

أي شاب وأي شابة

****

لو هيحكوا ع المجازر

واللي بعيونهم شافوه

تلقي عند الطفل فيهم

خبرة تكسر ألف ضبة

****

اللي حضروا فض رابعة

جيل هيفرق في التاريخ

شاف بعينه جيش بلاده

بالرصاص يقتل جريح

****

جيل ثبت في الشدة لما

وحده .. كل الناس سابوه

جيل ما خافشي لما تاني

باعه كل زعيم .. وشيخ!

****

واللي حضروا فض رابعة

فيهم الطفل المصاب

دا مسيره ف يوم هيكبر

بكرة يبقي م الشباب

****

مهما عاش عمره ما ينسي

لحظة شاف الموت قريب

مش هينسي قاتل أخته

أبو دبورة وكاب

****

واللي حضروا فض رابعة

مهما كانوا صغار ف نظرك

أوعي تسأل حد فيهم

انت سنك يابني كام 

Facebook Comments