فشلت العقوبات الأمريكية التي فرضتها، أمس، على تركيا بسبب العمليات العسكرية التي تنفذها تركيا ضد المسلحين الأكراد شمال سوريا، في النيل من العملة التركية؛ حيث صمدت الليرة والبورصة التركية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، وسجل سعر الصرف 5 ليرات و90 قرشا لكل دولار، لتستعيد العملة التركية بذلك بعض عافيتها، بعد التراجع الذي سجلته عند الإغلاق أمس عندما سجل الدولار 5 ليرات و94 قرشا، كما ارتفع المؤشر الرئيسي لبورصة إسطنبول في مستهل تداولات اليوم، وسجل المؤشر الرئيسي لبورصتها ارتفاعا بـ1.4%

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس، أن الرئيس دونالد ترمب فرض عقوبات على تركيا تشمل وزراء وزراء الطاقة والدفاع والداخلية الأتراك شملت منعهم من إجراء أي معاملة مالية دولية بالدولار الأمريكي، وباتت أموالهم في الولايات المتحدة – إذا وجدت – مجمدة، بالإضافة إلى فرض عقوبات على وزارتي الدفاع والطاقة التركيتين بصفتهما كيانين.

كما وقع ترمب قرارا تنفيذيا يسمح بفرض عقوبات على مسئولين أتراك وعلى كل شخص يساهم في العمليات التي تقع في شمال شرق سوريا، وأكد ترمب استعداداه “لتدمير الاقتصاد التركي بسرعة”، وشمل قرارا ترمب أيضا وقف المفاوضات الرامية لإبرام اتفاق تجاري مع تركيا، وأعاد فرض رسوم جمركية بنسبة 50% على واردات الولايات المتحدة من الصلب التركي.

من جانبه أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن العملية العسكرية مستمرة بشكل يتوافق مع الخرائط التي أعلنا عنها في اجتماعات الأمم المتحدة، وأن تركيا ستضمن العودة الطوعية للاجئين السوريين على مراحل وستضمن الاستقرار بإعادة إعمار البنى التحتية.

Facebook Comments