بعد عزاء رئيس الكيان الصهيوني ورئيس حكومة تل أبيب في مبارك، شارك السيسي وأعضاء المجلس العسكري للقوات المسلحة في جنازة المخلوع حسني مبارك، ولم يستغرب النشطاء الجنازة ولا عزاء الصهاينة، فمبارك والسيسي عميلان وكنزان استراتيجيان للاحتلال ضد المسلمين والعرب والمصريين.

وأطلق النشطاء هاشتاج “#اللي_كلف_مماتش”، وهو عنوان الجرافيتي الشهير الذي رسمه فنانو الثورة عندما قارنوا بين وجه مبارك ووجه المشير طنطاوي، مع استمرار الأخير في قتل المصريين ومطاردة الثوار وتفتيت صفوفهم.

المغرد تامر نصار “Tamer Nasser” انتبه لهذه النقطة، فكتب: “حسني المخلوع في ذمة الله، وحسابه عند ربنا، والله أعلم.. لكن حسابه أمام التاريخ سيبقى شاهدا على تجريفه مصر على مدار ثلاثين عاما وجرائمه في حق المصريين.. وشكرا لإبداع الله، أن نظام الخائن الحالي يحاول بكل الطرق أن يبدو أنه امتداد لنظام سبقه وهي حقيقة”.

أما حساب زومبي “zombie” فكتب: “الرئيس المخلوع المدان بحكم نهائي اللي تسبب في موت العشرات بشكل مباشر وآلاف الضحايا نتيجة سياسة اقتصادية خاطئة وفساد في معظم قطاعات الدولة وطبعا اللي كلف مامتش”.

وفي تفسيره كتب كما سيد “kamal said”: “هذا الكلام صحيح.. ولكن الثوار فى أول مارس كان شعارهم على البانر ولوحات الجرافيك على الجامعة الأمريكية أن اللى كلف مامتش، أى أننا فهمنا أن الجيش أتى لتهدئة الشارع فقط، ثم بعد ذلك ينقلب على الثورة والثوار، وقد حدث فلا أمان لعسكر أبدًا”.

وعلى حسابه علق الصحفي قطب العربي قائلا: “إذا كان مبارك قد مات فإن جرائمه لم تمت، والحساب عليها لم يغلق، لدينا العديد من النماذج لمحاكمة أنظمة سقطت ورؤساء ماتوا (الأمثلة مفصلة داخل المقال) ليعلم كل طاغية أنه لن يفلت بجريمته حيّا كان أو ميتا”.

وأضاف في تغريدة على “الفيسبوك” أنه “من الطبيعي أن يكون السيسي في صدارة المشاركين في جنازة مبارك العسكرية، فهو خليفته في منظومة الحكم العسكري الذي قامت ثورة يناير لإنهائه، ونجحت في ذلك لمدة عام واحد حكم خلالها أول رئيس مدني (الشهيد الدكتور محمد مرسي)، وقد تمكن السيسي عبر انقلابه من استرداد الحكم العسكري سريعا، وأعاد لمبارك اعتباره، وأنقذه من المحاكمات الجنائية، لكنه احتفظ لنفسه بالرئاسة والقصر الجمهوري، السيسي يعتبر نفسه ابنًا بارًا وامتدادًا طبيعيًا لمبارك، ذرية بعضها من بعض”.

وغرَّد نشطاء عن تركة مبارك للمصريين بعد 30 سنة في كرسي الرئاسة، حيث أشار الإعلامي أسامة جاويش إلى عشرات من الجرائم الممتدة من المُكلف إلى المكَلف فعن حسني مبارك ، قال “إنه أورثنا السيسي ونظامه.. ‏ربّى قضاء فاسد وشرطة قمعية.. ‏ثلاثين سنة من قانون الطوارئ.. ‏مئات الآلاف من المعتقلين.. ‏تصدير الغاز لإسرائيل بثمن بخس.. ‏ملايين المصابين بالالتهاب الكبدي فيروس سي.. ‏مواد مسرطنة.. ‏تدمير صناعة الغزل والنسيج.. ‏القمع والقتل لثورة يناير.. ‏موقعة الجمل.. زوار الفجر.. نيابات أمن الدولة.. دمر الإعلام والصحافة.. دمر زراعة القطن.. دمر القطاع العام.. أفقر المصريين.. دولة رجال الأعمال الفاسدين.. أكملوا واكتبوا ما إن تنسوه للطاغية الراحل”.

‏⁧‫#مبارك_مات_ولن_ننسي‬⁩‏أنه أورثنا السيسي ونظامه‏ربى قضاء فاسد وشرطة قمعية ‏ثلاثين سنة من قانون الطوارئ‏مئات الآلاف…

Posted by ‎أسامة جاويش – Osama Gaweesh‎ on Wednesday, February 26, 2020

يقول د.فتحي “Dr .fathy”: “بيان المجلس العسكرى غالبا كتبه مبارك.. ما اللى كلف ممتش فعلا.. والله الموفق والمستعان!”.

أما أحمد أبو زريعة فقال: “بعد براءة مبارك.. صرت أتذكر المثل المصري الشهير.. اللي كلف ما ممتش يا ولاد التيت”.

وتذكر الإعلامي أيمن عزام، في 2016 بعدما نقل مبارك إلى المستشفى العسكرية بعد تبرئته وحوله أنجاله، فكتبها في ذكرى يوم التنحي: “جدودنا قالوا اللى خلِّف ما مَمَتْش، والعسكر قالوا  اللى كلِّف ما رحلْش”.

Facebook Comments