قضت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بالتجمع الخامس، اليوم السبت، بمعاقبة متهم مصري بالجاسوسية وضابطين بجهاز المخابرات الإسرائيلية هاربين بالمؤبد، ومعاقبة متهمة عاما.


وقررت المحكمة تغريم المتهم الأول المصري رمزي الشبيني ألف يورو، وتغريم المتهمة المصرية الثانية آلف يورو، في قضية اتهامهم بتكوين شبكة تجسس على مصر لصالح الموساد الإسرائيلي، والمعروفة إعلامياً بـ"الغواصات الألمانية".


وصدر الحكم برئاسة المستشار معتز خفاجى، وبعضوية المستشارين سامح سليمان داود ومحمد عمار، وبسكرتارية محمد السعيد وسيد حجاج.


وقد حضر المتهمان المحبوسان جلسة النطق بالحكم، وأدارت المتهمة الثانية ظهرها للحضور هروبا من مصورين الإعلام.


وتضم قائمة المتهمين كلا من: رمزي محمد أحمد الشبيني وشهرته "عبد الله أبو الفتوح الشبيني"، "موظف- محبوس"، وسحر إبراهيم محمد سلامة "صحفية سابقة وسكرتيرة بمكتب أحد المحامين – محبوسة"، وصموئيل بن زائيف "إسرائيلي الجنسية– هارب"، ودافيد وايزمان "إسرائيلي الجنسية– هارب".


وكانت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار الدكتور تامر فرجاني المحامي العام الأول للنيابة، قد كشفت النقاب عن أن المتهمين المصريين اللذين اضطلعا بأعمال التخابر، قد اتفقا مع ضابطي الموساد المتهمين بالقضية، على إمدادهما بمعلومات استراتيجية تتعلق بالأوضاع الداخلية في مصر وتقييم أداء المنشآت الاقتصادية. 

وأن المخابرات الإسرائيلية أمدتهما بأجهزة كمبيوتر ووحداث تخزين مشفرة وحقائب ذات جيوب سرية لنقل وتمرير تلك المعلومات للجانب الإسرائيلي.

Facebook Comments