Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Table Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

أكد هشام عبدالحميد – المتحدث باسم مصلحة الطب الشرعي – أن إمكانيات المصلحة أضعف من مواجهة الكوارث الكبرى، واصفاً المجزرة التي تعرض لها أنصار الشرعية على أيدي قوات الانقلاب العسكري الدموي في اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة" بـ"الكارثة".

وذكر عبد الحميد – في لقاء على قناة "سي بي سي اكسترا" – أن مشرحة زينهم التابعة للمصلحة لا تملك ثلاجات تجميد كما لا تملك طاقة استيعابية كبرى لمواجهة الكوارث، مضيفا أنه لا يوجد سوى 90 طبيبا شرعيا فقط على مستوى الجمهورية.

وأشار الفيديو الذي تداوله نشطاء لـ"35 جثة" من أنصار الشرعية تم دفنهم في مقبرة جماعية، مشيرا إلى 30 منهم يرجع إلى فض "رابعة" و5 آخرين لأحداث ميدان رمسيس التي استخدم فيها مليشيات الانقلاب الرصاص الحي.

واستطرد عبد الحميد قائلاً: إن ضحايا اعتصام "رابعة" و"النهضة" ومسيرات الشرعية كان عددا ضخما، لافتا إلى أن طوابير السيارات كانت تملأ ساحات المصلحة.

 

Facebook Comments