انتقد المجلس الثوري المصري قيام قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، بإرسال طائرتين عسكريتين محملتين بمستلزمات ومعدات طبية للوقاية من فيروس كورونا إلى إيطاليا، في الوقت الذي تعاني فيه المستشفيات المصرية من نقص في تلك المستلزمات.

وقال المجلس، في بيان له، إن “المنقلب الخائن تسيطر عليه عقدة جوليو ريجيني، ويحاول في كل مناسبة استرضاء إيطاليا لعلها تتغاضى عن تعذيبه وقتل مواطنها”، مشيرا إلى أنه إذا كان السبب الإنساني وراء إرسال المعونات إلى إيطاليا فإن إيران وإسبانيا وفرنسا على قمة المتضررين من تأثير الفيروس.

وأكد المجلس أن “مسئولية الدول الآن تجاه شعوبها هي الحرص على ما لديها من إمكانات لمجابهة الفيروس، حيث قامت أمريكا بمنع حليفتها كندا من شحنات حيوية لمواجهة كورونا”.

واتهم “المجلس” السيسي بحرمان المصريين من الاستفادة بالخدمات الطبية للقوات المسلحة، مشيرا إلى أن السيسي وأذنابه يرفضون إيواء المصابين خلال فترة العزل في فنادق واستراحات ونوادي الجيش بما فيها من تجهيزات.

وانتقد المجلس استمرار تمسك السيسي بالمعتقلين في سجونه، بينما العديد من الدول أطلقت سراح سجنائها، مشيرا إلى أنه بإجراءاته العقيمة يتعمد السيسي وعصابته إهانة وازدراء المصريين كما هو واضح من طريقته في التعامل مع الأصحاء والمصابين وحتى الأموات منهم، منتقدا “إطلاق السيسي أذرعه على قنوات الانقلاب الفضائية يدلسون على المصريين وصفات غذائية غريبة بادعاء قدرتها على الوقاية وعلاج الفيروس على نمط إصبع الكفتة”.

وأشار المجلس إلى أن “تكلفة الفحوص والوقاية والعلاج في دول العالم تكون دون مقابل، أما في مصر فالغالبية العظمى من الشعب المصري غير قادرة على توفير الرسوم التي فرضها السيسي عليه”، مؤكدًا ضرورة وقف استهتار السيسي بأرواح المصريين وحرمانهم من ضروريات التعامل مع انتشار الفيروس.

Facebook Comments