أكدت الدكتورة مها عزام رئيس المجلس الثوري المصري أن الشعب لديه إرادة وأنه يدرك أن حقوقه وحرياته تم انتهاكاها من قبل النظام العسكري.

ورحبت خلال مداخله لها مساء أمس على تلفزيون قناة “وطن” بكل الجهود التى تبذل لكشف منظومة الفساد وأن نزول الشعب للشارع هو لإسقاط النظام بأكمله ودعما لحقوقه ورفضا لمنظومة الفساد وليس لدعم انقلاب على انقلاب.

وأكدت أن صراع الأجنحة الذى تتحدث عنه التحليلات خلال الأيام الأخيرة لا يجب أن يكون الشعب طرفا فيها ورسالة المجلس الثوري من خلال البيانات المختلفة أن هذا الصراع ليس صراعنا فنحن نريد العدالة ونظامًا يمثل الشعب المصري.

كما أكدت رغبة الجميع بأن ينتفض الشعب ضد المنظومة العسكرية الموجودة حاليا ومطلب أغلبية الشعب بإسقاط ورحيل السيسى هىوالمجلس الثوري هو من أوائل من نادى ودعا الى محاكمة السيسي الخائن.

كان “المجلس الثوري” دعا خلال بيان له أمس جماهير الشعب للنزول إلى الشوارع لتحرير مصر من الاستبداد والفقر الذي يحاصرها وضد كل القوى والتي شاركت في تقزيم مصر وخيانتها وضد كل المتصارعين على السيطرة عليها، سواء النظام العسكري أو نظام مبارك.

وأكد البيان التمسك برفض الانقلاب العسكري كحل وحيد لكل مشكلات المجتمع المصري السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وشدد البيان على إصرار المجلس عمله على أن التغيير العميق هو الحل الوحيد لإنقاذ مصر وهو الوسيلة الوحيدة لتمكين الإرادة الشعبية، وأن كل المحاولات الأخرى هي مسكنات مرحلية قد تحسن من الوضع ولكنها لن تنتج لا عدالة اجتماعية ولا حرية ولا استقلال لقرار الأمة.

ودعا المجلس الثوري المؤمنين به إلى استكمال البناء التنظيمي والتكتيكي لبناء منظومة ثورية طبقا لما يصدره المجلس الثوري، والاستعداد للمعركة الفاصلة القادمة.

وأختتم البيان بأن المجلس الثوري موقن بشكل كامل أن نظام الحكم في مصر بكل أجنحته المتصارعة غير قادر ولا يريد بناء دولة قوية حقيقية، وأنها منظومة فاسدة بنيويا وغير قادرة على الاستمرار.

 

Facebook Comments