أكَّد المجلس الثوري المصري، استمرار دعمه الكامل للشعب المصري في كل فعل ثوري حقيقي يحقق امتلاك الشعب لإرادته واستعادة سيطرته على السلطة والثروة.

وقال المجلس، في بيان له: “لن نعترف بالانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب وإرادة الشعب المصري وما ترتب عليه من آثار، وسنواصل نضالنا ضد النظام المصري الحاكم الذي يسيطر على مصر بقوة السلاح، وهو أشبه بالاحتلال بالوكالة، وسيظل الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي عيسى العياط رمزًا لنضال الشعب المصري التاريخي ضد الحكم العسكري لمصر”.

وأضاف المجلس أن “نضال الشعوب خطوات متتالية ضد مراكز الثورة المضادة بالنظام المصري، وعلى رأس هذه المراكز المؤسسة العسكرية، وحققت الثورة نجاحات متتابعة خلال السنوات السبع التي تلت انقلاب 3 يوليو، كما انتهت بشكل كبير الصورة الذهنية المقدسة التي حاولت المؤسسة العسكرية الحفاظ عليها لنفسها”.

وتابع المجلس: “نؤكد استمرارنا بكل أدواتنا المتاحة بالعمل ضد النظام المصري الحاكم حتى استعادة الشعب لحقه في السيطرة على السلطة والثروة، ونؤكد استمرارنا في فضح النظام أمام الشعب وأمام العالم حتى الانتصار”.

Facebook Comments