ادان المجلس الثوري المصري ، إعتداء قوات امن الانقلاب علي طلاب وطالبات الصف الاول الثانوي خلال التظاهرات التي نظموها ، للمطالبة بالغاء نظام الامتحان عبر “التابلت” بعد تكرار سقوط السيستم.

وقال المجلس، في بيان له، :”في كيان قائم على الكذب والخداع والتضليل بغية تخدير المواطنين وعد السيسي وأركان حكمه بتحسين منظومة التعليم لتناطح مثيلاتها في الدول المتقدمة، بينما الواقع يعري هذا التدليس باستمرار”، مشيرا الي أنه ومنذ عامين يقوم الكيان الانقلابي على الدعاية لاستخدام “التابلت” (الذي اختارته وتعاقدت عليه هيئة التسليح بالجيش المصري) في المدارس كمظهر من مظاهر إدخال التقنية في وسائل التعليم فإذا بالمشروع يفشل فشلا زريعا ويتحول إلى فضيحة تكشف عن الإرتجالية في الأمور الحاضرة والمستقبلية وعن فساد منظومة التعليم برمتها”.

وأضاف المجلس أنه “ولليوم الثالث على التوالي يتظاهر التلاميذ البنات والأولاد بأسلوب سلميّ أمام مدارسهم وفي الشوارع احتجاجا على التخبط في مسيرة التعليم وعلى مستقبلهم الضبابي تحت الحكم الإنقلابي وهو حق لهم إلا أن السيسي وزبانيته يطلقون عليهم أوغادهم لمطاردتهم وإهانتهم واعتقالهم.

وتابع المجلس قائلا :”ليتذكر شعب مصر أنه بعد ساعات من إعلان السيسي حكمه لمصر حتى ٢٠٣٠م كمرحلة أولى قام بفرض قانون الطوارئ في ربوع البلاد وقتل من المصريين ٧٥ في أسبوع واحد”، مؤكدا ضرورة التوحد لإسقاط الكيان الإنقلابي الذي يستمد قوته من دعن الصهاينة له.

Facebook Comments