أكدت الدكتورة مها عزام ،رئيس المجلس الثوري المصري، على أن الشرعية لم تسقط باستشهاد الرئيس الشهيد محمد مرسى، مشددة على ضرورة العودة لنقطة ما قبل الانقلاب العسكرى فى  ٣٠ يونيو ٢٠١٣ والبناء على ذلك الأساس باقي أعمدة النظام للدولة الشرعية المرتبطة بتحرير الشعب وإرادته .

وأكدت خلال مداخله هاتفيه ببرنامج من الآخر على تلفزيون قناة وطن مساء أمس الجمعة أنه ليس هناك أى نوع من التنازل عن هذا الموقف ولابد من إعادة الدستور الذي اختاره الشعب عام 2012 وإعادة البرلمان بغرفتيه التي اختاره الشعب.

وأضافت أنه لابد من محاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مصر وشعبها منها قتل الرئيس الشهيد محمد مرسى وبيع أراضى المصريين والتفريط فى مياه النيل فلابد من محاسبة المتورطين فى كل أشكال الفساد المستمرة فى البلاد ومن عاونهم من رجال القضاء والسياسيين من أجل العدل

واستكملت أنه كان هناك محاولات للالتفاف حول الشرعية قبل استشهاد الرئيس الشهيد محمد مرسى وسيكون هناك محاولات فى الفترة القادمة وأنهم فى المجلس الثورى متمسكين بمبدأ الشرعية لأنها شرعية الشعب المصرى وتمثل احتراما لإرادته فالرئيس الشهيد قدم روحه من أجل الدفاع عن هذه الشرعية وعلينا أن نستكمل هذا المشوار .

وأوضحت أن الرئيس الشهيد لم يكن يدافع عن نفسه بل كان يدافع عن نظام شرعى ولا يمكن التنازل عن هذا النظام أو عن هذا المسار وأنه فى حالة التنازل عنه فإننا نكون قد أعطينا العسكر أهم كارت فالتمسك بالشرعية هو ما يميز أصحاب الحق واحترام حقوق الشعب المصرى

وتابعت أن شعارات ثورة 25 يناير العيش والحرية والعدالة الاجتماعية تحققت بشكل أكبر خلال العام الذى حكم فيه الرئيس الشهيد محمد مرسى وكان هناك ضمانات حقيقة للحرية وهى أكثر سنه ظهر فيها بشكل واضح محاربة الرئيس الشهيد للفساد من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية وآمال الشعب المصرى التى خرج من أجلها فى ثورة 25 يناير   .

واختتمت بالتا:يد على مبادئ الثورة الاساسية من محاربة الفساد وتحقيق النمو الاقتصادى وأن يكون الرئيس فى خدمة الشعب ومحاسبة كل من يخطأ فى حق الشعب وتحقيق العدالة وضمان مستوى تعليمى وصحى جيد وهذا لن يتحقق إلا من خلال دولة تحترم مثل هذه الحقوق الاساسية وهو ما كان بالفعل تم البدء فيه من خلال نظام ديمقراطى منتخب يحترم إرادة الشعب وصوت الأغلبية

Facebook Comments