أشاد المجلس الثوري المصري بدفاع الشعب الليبي عن أرضه وثرواته، وصموده ضد المحاولات المتتابعة من بعض الأنظمة العربية والأوروبية لدعم الانقلابي خليفة حفتر.

وقال المجلس، في بيان له، إن “دعم حفتر يؤكد العداء المعلن من أنظمة محور الشر من الصهاينة العرب، المكون من أنظمة الإمارات والسعودية ومصر، والتي تسعى لتدمير الشعب الليبي ودعم استمرار سيطرة الغرب على بلادنا”.

ودعا المجلس “الجنود وصغار الضباط إلى عدم الاشتراك في أي عمل مساند لحفتر، والتعامل مع حفتر ومن يسانده على أنهم قوات احتلال مرتزقة”، مؤكدا أن “شرف المحارب يناله من يعرف تجاه من يوجه سلاحه؛ حتى لا يتحول المحارب إلى قاتل مأجور ليس له شرف ولا كرامة”.

وكانت السنوات الماضية قد شهدت دعم دول الحصار ونظام الانقلاب في مصر وعدد من الدول الأوروبية للانقلابي حفتر في محاولاته الانقلاب على الحكومة الشرعية في ليبيا، بهدف الاستيلاء على مقدرات وثروات ليبيا من ناحية، ومنع الليبيين من امتلاك قرارهم وحريتهم من ناحية أخرى.

Facebook Comments