تقدم المجلس الثوري المصري بالتهئنة إلى أسر المعتقلين والشهداء وكل أبناء الشعب المصري، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، داعيا الله تعالى أن يحفظ مصر من كل سوء ويرفع الجائحة عن عباده.

وتقدم المجلس، في بيان له، بـ"التحية والتقدير للأحرار وراء القضبان الصامدين دفاعا عن حقوق وحرية الشعب المصري ولأسرهم ولأهالي الشهداء في يوم منع طغيان فرعون العصر فرحة العيد من أن تحل عليهم وعلى ذويهم"، كما تقدم بالتحية لأهل مصر"، مشيرا إلى أن "شعب مصر سجين منظومة طاغية تسلب منه حقوقه وتكبله بأصفاد الفقر الناتج عن سرقة ثروات الأمة".

وتقدم المجلس بالتحية ل"شباب مصر الذي لا يرى أمامه أي أمل في بلد نخره الفساد وأفقرته سرقة العسكر"، مؤكدا أن المستقبل مستقبلكم ولكن عليكم أن تنهضوا وتستردوا وطنكم من العسكر".

ودعا المجلس "الله سبحانه وتعالى أن يحفظ كل فرد في هذه الأمة من كل سوء وأن يهب المضطهدين في العالم الإسلامي من فلسطين لسوريا للروهنجة والأوغور النصر المبين"، مشيرا إلى أن "كل هذه القضايا هي قضايانا جميعا وعلينا أهل هذا الدين أن نسعى للوقوف معا كالبنيان المرصوص كما أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم".

كما دعا المجلس "الله أن ينصر أهالي ليبيا الذين يكافحون الآن ضد قوى الفساد والطغيان في المنطقة وأن ينصر إخوتنا المكافحين لتحقيق حريتهم وتملك حقوقهم في كل بقعة من أراضي الأمة"، مضيفًا: "أعاد الله علينا العيد وجراح أمتنا ملتئمة وأراضيها متحررة وعلى رأسها الحرم الأقصى وفلسطين، ونبتهل إليه أن يرفع عنا الظلم والطغيان ويلهمنا اليقين والإيمان".

Facebook Comments