ذكرت مفوضية الاتحاد الأفريقى أن بعثة المساندة الدولية التى يقودها أفارقة بجمهورية أفريقيا الوسطى أعربت عن أسفها لاستخدام مدنيين كدروع بشرية هناك .   وقالت المفوضية فى بيان أصدرته فيما يتعلق بهذا الشأن " إن البريجادير جنرال مارتن تومينتا قائد قوة البعثة يأسف لاستغلال مدنيين كدروع بشرية فى أعمال العنف التى وقعت مؤخراً فى جمهورية أفريقيا الوسطى ".   وجاء فى البيان " ان قائد قوة البعثة أشار فيما يتعلق بهذا الشأن إلى حادث تم خلاله إطلاق نار على قافلة تابعة للبعثة فى إحدى ضواحى العاصمة بانجى ، وقال انه من غير المقبول أن تقوم أى جماعة أو أفراد باطلاق النار على جنود حفظ السلام الدوليين ".   وأضاف البيان " أن جنود القافلة ردوا على اطلاق النار، واستخدموا فى ذلك أسلحة تم الاستيلاء عليها من ميليشيات مسلحة ، ولكن جنديين أصيبا أثناء تبادل اطلاق النار " .   وأشار البيان إلى أن تقديرات الصليب الأحمر تشير إلى أن تبادل اطلاق النار أسفر عن مصرع أربعة أشخاص وإصابة 21 آخرين.  

Facebook Comments