قائد الانقلاب فى الندوة التثقيفية لعسكر كامب ديفيد، شكر نفسه ويعتبر نفسه بأنه الرئيس الصادق الأمين، وقام خلال الندوة بوصلة شكر وإطراء لنفسه، بعد أن انتهى من تمرير التعديلات الدستورية المزعومة على دستور العسكر، في برلمان عبدالعال، لكى يبقى فى السلطة مدى الحياة، فقال مخاطبًا العسكر: ”المشكلة الكبيرة اللي موجوده معايا إني رجل صادق.. دي مشكلة كبيرة.. صادق أوي.. وأمين أوي.. وشريف أوي.!!

لكن الشيء الوحيد الذي يعرفه الشعب عنك أيها الطاغية أنك: كذاب أوى.. ومجرم وخائن لدينك ووطنك ولرئيسك وللدستور، كما أن الشعب يعرف عنك أنك مستبد وقاتل ل وبائع للوطن وخائن للأمانة فأنت وبقية العصابة الذين قتلتم الشباب الأبرياء المدنيين فى ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء وبور سعيد.. واستاد الدفاع الجوى و25 يناير ورابعة والنهضة وغيرها من المذابح ثم بعد ذلك أراد أن يغسل يدى العسكر والداخلية من دماء الشهداء، وبعد ذلك يدعى زوراً وبهتاناً أن المجلس العسكرى والجيش والأمن لم يقتل مصريا واحدا.. ولم يسحل متظاهرا واحدا.

ونحن بدونا نحيل الكذاب الأشر ومن يصدقه من البهاليل إلى ما نشرته شبكة رصد من تسريبات لقائد الانقلاب فى اجتماع مع عدد من قيادات عسكر كامب ديفيد، يظهر قائد الانقلاب موجهاً كلامه لأحد الضباط الحاضرين قائلا: “الضابط اللي حيضرب قنابل غاز وخرطوش وحد يموت أو يحصله حاجة في عينه مش حيتحاكم، والمتظاهرين ادركوا ذلك.

اطمئن الشعب عارف وفاهم، إنه إللى على راسه بطحة بيحسس عليها! فكيف تريد تزوير التاريخ ، وشهود العيان مازالوا على قيد الحياة!!

وتساءل: يا ترى يا مصريين إنتوا مصدقني ولا لأ؟ بالتأكيد لأ وألف لأ وأنت بس إللى مصدق نفسك.

هو أنا قلت معايا السمن والعسل هقدمهولكم؟” لا طبعاً ماقلتش ولكن سوف نحاسبك على كلامك فقط:

إنتم مش عارفين إنكم نور عنينا ولا إيه؟

اصبروا سنتين بس، اصبروا 6 شهور بس.

الأسعار مش هاتزيد حتى لو الدولار زاد وهو مش هيزيد.

ماقدرش أرفع الدعم إلا لما أغني الفقير هودة كلامك إللى نحاسبك عليه!!

وكعادته يقسم بالله كذباً أو عن موضوع يثير الضحك والسخرية فيقول: قسماً بالله هناك مشكلة على الاقتصاد المصري “2060” هاكون مت وشبعت موت وعلينا التصدي لها من الآن.

ونحن إذ نمضي في طريقنا ندرك أن نجاحات مصر وتعزيز مكانتها وصمودها في وجه المحن والشدائد وتقدمها للأمام بخطى واثقة، لا يرضى عنه البعض الذي يسارع بتسديد سهامه المسمومة نحو صدورنا، ساعيًا إلى عرقلة خطواتنا ووقف تقدمنا.

والله لأقف أنا وأنتم قدام ربنا وهاحاسبكم زي ما بتحاسبوني. حتى يوم القيامة يريد أن يحاسبنا أمام الله!!

وقال الخائن العميل ستحاكمه بأقوال الصهاينة الذين اعتبروا انقلابه على الرئيس المنتخب الرئيس محمد مرسى أشبه بالعجزة، فقد قال “عاموس جلعاد”، رئيس الدائرة السياسية الأمنية فى وزارة الحرب الصهيونية، فى تصريحات له: اعتبر فيها أن نظام انقلاب السيسى هو أهم معجزة أمنية حدث لإسرائيل فى العقود الأخيرة.

وهناك تنسيق أمنى، وتبادل للمعلومات الاستخبارية، وما يعرف بالتكامل الميدانى، حيث توفر إسرائيل كل المعلومات الاستخبارية الإلكتروينة لجيش الانقلاب، بحسب تقرير للقناة الثانية الإسرائيلية، وأن هناك احتفاءً صهونيًا كبيرًا بالتعاون الأمنى بين إسرائيل وجيش كامب ديفيد.

أما الكاتب الألماني “راينر هيرمان بارز”، اعتبر اهتمام الدكتور محمد مرسي، بتنمية شبه جزيرة سيناء، أثناء فترة حكمه، كان أحد أسباب الانقلاب عليه من وزير دفاعه الذي أعاد المنطقة لدائرة التهميش مجددا.

وقال فى تقرير له، نشرته صحيفة «فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ» الألمانية،: أن مجمل السياسات التي ينفذها نظام السيسي بشبه الجزيرة المصرية، تؤشر لإعداد هذه المنطقة لإقامة دولة فلسطينية فوقها.

ويمثل إقامة دولة فلسطينية في سيناء بدلا من الضفة الغربية وقطاع غزة أساس «صفقة القرن» التي تتحدث التسريبات عن إبرامها بين الولايات المتحدة و(إسرائيل) من جهة، وأطراف عربية من جهة أخرى.

واعتبر أن المتداول عن صفقة القرن تجاوز ترحيل الفلسطينيين من الضفة الغربية لشمالي سيناء، إلى إثارة قضية تهجيرهم من القدس الشرقية إلى العريش ومحيطها.

واعتبر أن تصريح وزيرة الشؤون الجتماعية الصهيونية يعني بوضوح أن «سيناء تعد مكانا بديلا للدولة الفلسطينية بدلا من الضفة الغربية التي تتوسع فيها المستوطنات اليهودية بشكل متزايد»، لأن الدولة الصهيونية تتمسك بالضفة التي تسميها «يهودا والسامرة» باعتبارها أرضا توراتية.

المقالات لا تعبر عن رأي بوابة الحرية والعدالة وإنما تعبر فقط عن آراء كاتبيها

Facebook Comments