كتب- رامي ربيع:

 

قال الدكتور ممدوح المنير، رئيس الأكاديمية الدولية للدراسات والتنمية، الحركات الثورية لديها قصور في فهم طبيعة الشعب المصري والطبيعة السيكلوجية التي تتعامل بها الجماهير والقدرة على تحريكها واستيعابها ولن تتقدم الثورة إلا بإدراك قيادات الثورة أن قيادة الجماهير وتحريكها والتعامل معها فن وعلم يحتاج إلى وسائل مختلفة جذريًّا.

 

وأضاف المنير، في حواره مع برنامج تغطية خاصة على قناة "مكملين"، اليوم الجمعة، أن الثورة المصرية بقوتها وشموخها لا زالت تدار حتى الآن ببيانات تطلقها الحركات عبر الإنترنت ولا توجد لها قيادة واضحة تخاطب الناس.

 

وأوضح "المنير" أن كل الثورات عبر التاريخ تعرضت لضغوط أمنية وحوربت بشراسة، ورغم ذلك كان لكل ثورة قيادتها التي تخاطب الجماهير وتحمسها وترسم لها الطريق، وهذا ما افتقدناه في الثورة المصرية.   

Facebook Comments