بدأت الشرطة النرويجية التحقيقات في هجوم إرهابي استهدف مسجد العاصمة أوسلو عشية عيد الأضحى المبارك. ووقع إطلاق النار في مركز النور الإسلامي في بلدة بيروم، وهي إحدى ضواحي العاصمة أوسلو. وقال إمام المسجد عرفان مشتاق لصحيفة بودستيكا المحلية إن "رجلا أبيض يعتمر خوذة ويرتدي زيا نظاميا أطلق النار على أحد أفراد جاليتنا". وروى أن "رجلا يبدو أنه نرويجي دخل المسجد مزودا ببندقية ومسدسات (…) وأخذ يطلق النار على من حوله".

وقالت الشرطة النرويجية اليوم الأحد، أول أيام عيد الأضحى المبارك، إنها تتعامل مع إطلاق نار  الذي وقع مساء أمس السبت داخل مسجد قرب أوسلو وأسفر عن إصابة شخص بجروح طفيفة، بوصفه "محاولة هجوم إرهابي".

وقال المسؤول في شرطة أوسلو رون سكولد في مؤتمر صحفي إن "المعطيات التي جمعناها تظهر أن منفذ الهجوم كانت لديه توجهات متطرفة. كانت لديه مواقف معادية للأجانب، وأراد أن ينشر الرعب".

وكانت الشرطة قالت عبر حسابها الرسمي في موقع تويتر: إن الحادثة وقعت داخل مركز النور الإسلامي ببلدة بايروم القريبة من أوسلو. وأضافت أن الحادثة أسفرت عن إصابة شخص، فيما جرى توقيف شخص يشتبه بوقوفه خلف الحادثة.

من جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام محلية عن إمام المسجد عرفان مشتاق، قوله إن "منفذ الهجوم رجل أبيض يرتدي زيا نظاميا". من جانبها، قالت رئيسة وزراء النرويج إيرنا سولبرغ: يجب أن تكون جميع دور العبادة في النرويج آمنة، بغض النظر عن تبعيتها الدينية.

وفي السياق ذاته أعلنت الشرطة عن العثور على جثة في منزل قرب أوسلو ذي صلة بالهجوم المسلّح الذي استهدف مسجداً مجاوراً وأسفر عن سقوط جريح واحد. وقال المتحدث باسم شرطة أوسلو، رور هانسن، في بيان إنّ "شرطة أوسلو عثرت الليلة على شخص ميت في منزل.. في بايروم. هذا الاكتشاف مرتبط بالحدث الذي وقع في مسجد في وقت سابق".

Facebook Comments