جدَّدت حملة “أوقفوا الإعدامات” المطالبة بالحياة لفضيلة الشيخ عبد الرحيم جبريل، أكبر سجين سياسي يقبع في سجون الانقلاب، حيث يبلغ من العمر أكثر من 80 عامًا، وصدر ضده حكمٌ جائرٌ ومسيسٌ بالإعدام في هزلية اقتحام مركز شرطة كرداسة.

وقالت- عبر صفحتها على فيس بوك- “ما زلنا وسنظل نطالب بحياة آمنة لشيخ ثمانيني يقضي سنوات شيبته خلف جدران العسكر بانتظار إنهاء حياته في أي لحظة، رغم تبرئته من التهم الملفقة له.

كما طالبت، اليوم، بالحياة للشيخ فضل المولى حسنى، الذي يواجه حكما نهائيا بالإعدام فى تهم ملفقة له، من بينها “قتل سائق” انتهت بإصدار حكم بالإعدام ضده، رغم أدلة براءة واضحة أهملتها المحكمة بشكل كامل.

وقالت: “بريء ينتظر الموت بسبب قضية ملفقة.. حكم مسيس بالإعدام رغم أدلة براءة واضحة، وأكدت أن شاهد الإثبات الوحيد في القضية والذى بنى على شهادته الحكم ويدعى “عمرو أحمد”، ويعمل مدير مطعم “حسني للمشويات” بالإسكندرية، أدلى بخمس روايات مختلفة في خمسة أماكن مختلفة، وكلها متضاربة، بما يقضى بزور شهادته .

أكثر من عامين على إخفاء محمد السيد طالب الأزهر قسريًّا

ووثَّقت اليوم حملة “أوقفوا الاختفاء القسري” استمرار جريمة إخفاء الشاب “محمد السيد العربي أحمد”، يبلغ من العمر 24 عاما، من أبناء السنطة فى الغربية، وهو طالب بجامعة الأزهر.

وذكرت أنه منذ اعتقاله يوم الأحد في الساعة الحادية عشرة ظهرا، يوم 17 ديسمبر 2017، من مدينة أسوان أثناء ذهابه في رحلة مع أصدقائه، حيث تم استيقافه في كمين أمني، ثم تم القبض عليه واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

وأوضحت أن أسرته قامت بإرسال تلغرافات للنائب العام ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب، إلا أنها لم تتلق أية ردود رغم مرور أكثر من عامين على الواقعة.

كما وثقت أيضا استمرار الجريمة ذاتها للشاب “أحمد حسن مصطفى محمد مصطفى”، يبلغ من العمر 19 سنة، وهو طالب بالسنة الأولى بكلية الحقوق جامعة القاهرة .

وذكرت أنه تم اختطافه من قبل قوات الانقلاب يوم 1 أبريل 2019، أثناء توجهه لحضور كورس، وفي طريقه من منطقة المقطم إلى مدينة نصر .

وذكرت أن أسرته قامت بإرسال تلغراف لكل من النائب العام ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب والهيئة العامة للاستعلامات والمجلس القومي لحقوق الإنسان، ولم تتلق ردًّا حتى الآن، كما توجهوا لعمل بلاغ في نيابة جنوب القاهرة وتم حفظه واعتباره إثبات حالة ليس إلَّا، كما حاول والده عمل بلاغ في قسم المقطم إلا أن القسم رفض، وتخشى الأسرة على سلامته من التعرض لأي خطر.

وتابعت أنه تم رفع قضية في مجلس الدولة للإفصاح عن مكان احتجازه، وبجلسة ١ فبراير٢٠٢٠ رد محامي الدولة بمذكرة مفادها أن “أحمد” غير موجود بأي سجن من السجون، وتم حجز القضية للحكم في ١٤ مارس٢٠٢٠.

تجديد حبس 3 صحفيين رغم مرور عامين على حبسهم احتياطيا

إلى ذلك استنكر عدد من رواد التواصل الاجتماعي استمرار الحبس احتياطيًّا لـ3 صحفيين رغم مرور عامين وهم قيد الحبس الاحتياطي، حيث يتم تجديد الحبس فى ظروف احتجاز مأساوية.

والصحفيون الثلاثة الذين أتموا العامين يوم 21 فبراير الجاري هم “مصطفى الأعصر وحسن البنغ ومعتز ودنان”، وجميعهم تم اعتقالهم وتلفيق اتهامات لهم على ذمة القضية رقم ٤٤١ لسنة ٢٠١٨، بزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون ونشر أخبار كاذبة.

انتهاكات ضد “أنس علي” للعام الرابع

كما ندد النشطاء بالانتهاكات المتصاعدة ضد المعتقل الشاب “أنس علي”، والذي تعرض للإخفاء القسري لمدة ٧٧ يومًا عقب اعتقاله، ليظهر على قضية هزلية ملفقة، ويحكم عليها فيها بالسجن 7 سنوات من محكمة جنايات الزقازيق.

وأضافوا أنه لفقت له أيضا اتهامات ومزاعم جديدة فى قضية أخرى حكم عليه فيها بالسجن 15 عاما من محكمة مسيسة؛ لافتقارها لأدنى معايير التقاضي العادل.

وطالب النشطاء بالتضامن معه والحديث عن المظالم التي تعرض لها، والمطالبة برفع الظلم الواقع عليه وسرعة الإفراج عنه وجميع معتقلي الرأي القابعين فى سجون العسكر، التي يقتلون فيها بالبطيء فى ظروف احتجاز مأساوية.

ومنذ اعتقال عصابة العسكر في الشرقية للشاب” أنس علي السيد سعد” بعد اقتحام منزله بقرية العدوة، مسقط رأس الرئيس الشهيد محمد مرسى، بتاريخ 14 أبريل 2016، هو يتعرض لسلسلة من الانتهاكات والجرائم التي لا تسقط بالتقادم، وكان وقتها طالبًا بالثانوية الأزهرية.

فيديوجراف| أحكام الإعدام الجائرة والمسيسة

وضمن استمرار حملة “أوقفوا تنفيذ الإعدامات فى مصر”، تداول رواد التواصل الاجتماعي فيديوجراف للحملة يعرض فيه ملخصًا لأحكام الإعدام التي أصدرتها المحاكم المصرية ضد ضحايا أبرياء على خلفيات سياسية، وبلغت نحو 1512 حكمًا جائرًا بالإعدام منذ انقلاب الثالث من يوليو وحتى الآن.

ملخص لأحكام الإعدام التي أصدرتها المحاكم المصرية لمتهمين على خلفيات سياسية

ملخص لأحكام الإعدام التي أصدرتها المحاكم المصرية لمتهمين على خلفيات سياسية

Posted by ‎مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان‎ on Wednesday, February 26, 2020

رسالة من والدة المعتقلة آية الله أشرف

ووثق فريق “نحن نسجل” الحقوقي، رسالة وصلته من والدة المعتقلة “آية الله أشرف” لابنتها في يوم مولدها الثاني، والذي تقضيه للعام الثاني على التوالي داخل #سجن_القناطر.

نص الرسالة:

“ابنتي الحبيبة الغالية ها قد أتى عيد ميلادك الثاني وأنت فى المعتقل، ماذا فعلت لينكَّل بكِ؟ وتقضى أحلى أيام عمرك وأنت بعيدة عنى وعن أخواتك… قلب أمك ليس لكى ذنب اقترفتيه لكى تعيشى فى سجن وتقضى أحلى أيام عمرك وأنت مكبلة محرومة من حريتك.. ذنبك هو أنكِ حرة رافضة لأى ظلم، إن شاء الله سيعوضك الله عن هذه الأيام، وسيكون العوض الجميل.. حسبك وحسبنا الله ونعم الوكيل .

زهرة عمرى، الأيام لا تمر بسهولة عليَّ ولا على أخواتك، نفتقد البسمة والروح الجميلة، نفتقد الحياة بدونك يا بنت عمرى.

آية الجميلة إن شاء الله ستخرجين وتنعمين بالحرية، وسترين عوض الله لكِ، خلوتك مع الله هى المُصَبِرة لى على سجنك، ويكفى أن القرآن معك حافظك بإذن الله.

ابنتي راضية بقضاء الله علينا.. وحسبنا أننا لم نقترف جرما ولا عصيانا. ابنتى قاربتي على العام ونصف العام فى سجنك دون ذنب ولكنها إرادة الله لنا.

آيه وحشتيني، وحشتنى كل حاجة فيك، نفسى ترجعى وتنورى بيتك وسريرك، ألم تنته بعد العشر دقائق والسؤالين وقد مر عليك 485 يوما ولم ترجعي!

آية كمية الوجع التى أعيشها بدونك لا تحكى ولا تكتب.

آيه منتظراكى ترجعى لحضنى وحضن أخواتك.. منتظرة ترجع لى أمي وبنتى وأختى وحبيبتى.

ابنتى القلب موجوع ولن يشعر بى إلا من عاش نفس وجعى، ابنتى متى ترجعين؟

أمك المقهورة”.

Facebook Comments