تضمنت النشرة الحقوقية، اليوم السبت 14 ديسمبر2019، عدة موضوعات، بينها تضامن الشعب التركي مع المصريين ورفضهم لجرائم العسكر في مصر، وتفاصيل الحملة التي دعا إليها الدكتور “حمزة زوبع” لفضح انتهاكات نظام السيسى ضد المعتقلين، وعائشة الشاطر تواجه القتل البطيء بمستشفى سجن القناطر غير المؤهلة لعلاج حالتها، وعدد من قصص المختفين قسريا بكفر الشيخ والجيزة والبحيرة.

“جولدان سونماز” تكشف تضامن الأتراك مع المصريين  

أكدت “جولدان سونماز”، المحامية الدولية التركية، أن قضية المعتقلين في مصر تهم الشارع التركي بأكمله، وأن السخط على أفعال السيسي المنقلب يملأ قلوبهم.

وأوضحت خلال حديثها فى برنامج القضية، مساء أمس الجمعة، على فضائية “مكملين” مع الإعلامي حسام الشوربجي، أهداف المسيرة التي نظمها الآلاف من الأتراك وأبناء الجالية المصرية والعربية في تركيا، الثلاثاء الماضي في مدينة إسطنبول؛ تضامنًا مع المعتقلين في سجون الانقلاب في مصر، وتزامنًا مع إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

جولدان سونماز: قضية المعتقلين في مصر تهم الشارع التركي بأكمله والسخط على أفعال السيسي يملئ قلوبنا

جولدان سونماز: قضية المعتقلين في مصر تهم الشارع التركي بأكمله والسخط على أفعال #السيسي يملئ قلوبناحسام الشوربجي Hossam El Shorbagy

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Friday, December 13, 2019

تفاصيل حملة فضح انتهاكات نظام السيسى ضد المعتقلين   

إلى ذلك كشف الدكتور “حمزة زوبع”، رئيس رابطة الإعلاميين المصريين في الخارج، عن بعض تفاصيل دعوته أهالي المعتقلين إلى تدشين حملة لفضح الانتهاكات بمصر .

وطالب أهالي المعتقلين والمختفين قسريا، خاصة الزوجات والأمهات، بتسجيل فيديو ولو لمدة دقيقةٍ، يصف الانتهاكات والجريمة بحق ابنها أو زوجها، وإرساله إلى البريد الذي سيعلن عنه في وقت لاحق ليتم التعامل مع تلك الجريمة على جميع الأصعدة، وترجمته إلى لغات عالمية؛ لفضح الانتهاكات والجرائم للضغط على النظام الانقلابي حتى يرفع الظلم عن الجميع.

ودعا الجميع إلى تبنى الحملة بالحديث عن مظالم المعتقلين والمختفين قسريا الذين يُقدر عددهم بعشرات الآلاف، مؤكدًا أن النظام الانقلابي قتل واعتقل الكثير من النساء، وأن المرأة المصرية قادرة على تهديد عرش السيسى المزعوم.

زوبع" يكشف تفاصيل دعوة أهالي المعتقلين لتدشين حملة لفضح الانتهاكات بمصر"

رئيس رابطة الإعلاميين المصريين بالخارج "د.حمزه زوبع" يكشف تفاصيل دعوة أهالي المعتقلين لتدشين حملة لفضح الانتهاكات بمصر

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Friday, December 13, 2019

عائشة الشاطر تواجه القتل البطيء بمستشفى سجن القناطر غير المؤهلة لعلاج حالتها

تدهورت الحالة الصحية للمعتقلة عائشة الشاطر بشكل بالغ داخل مقر احتجازها بغرفة انفرادية مغلقة في مستشفى سجن القناطر غير المؤهلة لعلاج حالتها، ولا تزال عصابة العسكر تمنع الزيارة عنها منذ اعتقالها مطلع نوفمبر 2018 .

كانت عائشة قد دخلت في إضراب عن الطعام رفضًا للانتهاكات والجرائم التي ترتكب ضدها من قبل إدارة السجن، بدءًا من وضعها داخل الحبس الانفرادي منذ أكثر من عام دون شمس أو تهوية، وتقضى حاجتها في جردل، وتنام على الأرض، مرورًا بمنع الزيارة عنها حتى أصيبت مؤخرا بفشل في النخاع العظمى، وتتزايد المخاوف على سلامة حياتها بشكل بالغ، حيث إن العلاج متوقف على المسكنات فقط .

يُذكر أن “عائشة” التي تبلغ من العمر 39 عامًا، متزوجة من المحامي محمد أبو هريرة، المعتقل أيضًا ضمن قائمة كبيرة من أفراد عائلتها، تتضمن والدها المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام للإخوان المسلمين، وشقيقها وأزواج شقيقاتها.

ووثَّق العديد من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية ما يحدث من انتهاكات خطيرة منذ اعتقالها في 1 نوفمبر 2018، على يد جهاز الأمن الوطني داخل مقر الأمن الوطني بالعباسية، وفِي سجن القناطر النسائي، من بينها ما يلى :

التعذيب البدني بالضرب والصعق بالكهرباء.

الإيذاء النفسي وسوء المعاملة.

وضع غمامة على عينها بشكل شبه دائم رغم ما تعانيه من ضعف البصر.

تعريضها للاختفاء القسري لفترة وصلت إلى ثلاثة أسابيع.

منعها من زيارة أسرتها ومن الاتصال بهم والتواصل معهم بأية صورة منذ نقلها لسجن القناطر.

الإيداع في الحبس الانفرادي لمدة تجاوزت عام كامل.

إجبارها على ارتداء ملابس خفيفة في فصل الشتاء داخل زنزانة منعدمة التدفئة.

حرمانها من دخول الحمام لفترات طويلة.

التفتيش غير المبرر لزنزانتها وتجريدها من متعلقاتها الشخصية البسيطة.

حرمانها من تلقي العلاج المناسب لوضعها الصحي المتفاقم.

عائشة الشاطر

“عائشة الشاطر في خطر“.. السجون المصرية بين التقارير الحقوقية وإعلام النظام!

Posted by ‎Ana Alaraby – أنا العربي‎ on Friday, November 22, 2019

مطالبات بالكشف عن مصير 6 مختفين فى الجيزة

لا تزال عصابة العسكر تخفى الشاب “محمد فرحات أبو السعود أبو العلا”، يبلغ من العمر 29 عاما، من أبناء كرداسة، منذ توقيفه بمطار القاهرة يوم 15 أبريل 2019، أثناء ذهابه إلى رحلة عمل بالخارج.

وترفض عصابة العسكر منذ ذلك التاريخ الكشف عن مكان احتجازه وأسبابه، في الوقت الذي وصلت أنباء غير رسمية لأسرته بتواجده داخل مقر الأمن الوطني بالشيخ زايد.

5 مختفين قسريًّا من الجيزة والبحيرة وكفر الشيخ

وفى البحيرة وبعد مضي 299 يومًا على جريمة اختطاف الشاب “كريم إبراهيم إسماعيل”، البالغ من العمر 24 عامًا، من أبناء مركز كفر الدوار، جددت أسرته المطالبة بالكشف عن مكان احتجازه القسري .

وأكدت رفض عصابة العسكر الكشف عن مكانه منذ اعتقاله يوم 20 فبراير 2019 دون سند من القانون، ضمن جرائمها ضد الإنسانية التي لا تسقط بالتقادم.

وفى كفر الشيخ جدد أهالي 4 مختفين قسريا، من أبناء كفر الشيخ، المطالبة بالكشف عن أماكن احتجازهم، منذ اعتقالهم لفترات متفاوتة دون سند من القانون، وهم:

1- عبد العزيز أحمد عبد العزيز من مركز بيلا، تم إخفاؤه للمرة الثانية منذ نحو شهر، بعد صدور قرار بإخلاء سبيله، وكان يقبع داخل سجن جمصة، وكان قد تعرض للإخفاء لمدة 45 يوما فى المرة الأولى بعد اعتقاله من منزله يوم 10 يونيو 2019.

2-  عصام درويش، من بلطيم تم اعتقاله يوم 12 أغسطس 2019، واقتياده لجهة غير معلومة دون سند من القانون حتى الآن.

3-  ماهر جعوان، تم اعتقاله من منزله بمدينة بلطيم يوم 28 أغسطس، واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

4- عبد الله سمير محمد مبارك”، 25 عاما، خريج كلية إعلام جامعة الأزهر، تم اعتقاله من الملعب الخماسي بقرية منشأة عباس يوم 22 سبتمبر 2019، دون سند قانوني، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

Facebook Comments