كشفت مصادر حقوقية عن ظهور 30 من المختفين قسريًّا في سلخانات الانقلاب لفترات متفاوتة، خلال التحقيق معهم، اليوم الاثنين، أمام نيابة أمن الدولة العليا، وهم:

1- محمد بركات عبد العظيم

2- إبراهيم أحمد إبراهيم هاشم

3- عبد الرحمن رضا فرغلي

4- أمين محمد أمين عبد الباسط

5- مروة عبد الغني عبد الباقي

6- مريم عبد الغني عبد الباقي

7- مصطفى محمد عبد الباسط أحمد

8- عادل حسن إبراهيم محمد

9- أحمد علي أبو ضيف علي

10- فؤاد إبراهيم أحمد إبراهيم

11- أيمن عبده محمد سيد

12- خالد حسني سيد أحمد

13- أحمد رجب محمد علي

14- محمد إبراهيم السيد ياسين

15- محمد عبد المنصف أحمد عبد القادر

16- أحمد علي إبراهيم أحمد

17- شريف محمد رضا السيد

18- جمال الدين عبد الحليم السيد

19- أيمن إبراهيم عبد الستار

20- السيد عبد المؤمن أحمد السيد

21- محمد عاطف حامد

22- السيد عويس حسن

23- طه عادل عبد العليم أحمد

24- سامح حامد طه مبارك

25- عبد اللطيف فاروق عبد اللطيف قرني

26- محمد عبد الحليم إدريس عبد الحليم

27- محمد كريم السيد عمر عبد العال

28- عصام فتحي محمد إبراهيم

29- حسام حامد عبد الواحد

30- ناردين علي محمد علي

وعلى صعيد المحاكمات الهزلية، طالبت منظمات حقوقية، في بيان لها، بإغلاق الهزلية رقم 488، والإفراج عن جميع المعتقلين فيها، والتوقف عن توظيف تهمة “الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة” لمعاقبة كل من يفكر في ممارسة حقه الطبيعي في التعبير الحر عن الرأي أو مجرد المشاركة بالنقد أو التحليل في الشأن العام من خلال خبراته أو في سياق عمله.

وطالبت المنظمات أيضا بفتح تحقيقات جادة فيما تعرض له بعض المتهمين في هذه القضية من انتهاكات جسيمة وتعذيب وإخفاء قسري قبيل وأثناء فترة احتجازهم، مستنكرة استمرار تجديد حبسهم، معتبرة أن هذه القضية تعد نموذجًا لحملة أوسع تستهدف مصادرة كافة أشكال الحق في التعبير الحر، وإحكام السيطرة الأمنية على منابر الإعلام التقليدي المرئي والمكتوب، ومصادرة المواقع الإلكترونية والإخبارية، ومراقبة الحسابات الشخصية للصحفيين والحقوقيين، لضمان انفراد السلطة وتحكمها الكامل في المحتوى الإعلامي، ومن المنظمات الموقعة على البيان: “مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، الجبهة المصرية لحقوق الإنسان، كوميتي فور جيستس، مركز النديم، مركز بلادي للحقوق والحريات”.

Facebook Comments