كتب: يونس حمزاوي
استنكر حزب الوسط إدراج المهندس أبوالعلا ماضي، رئيس الحزب، ونائبه عصام سلطان، ضمن قائمة الإرهابيين التي أصدرتها محكمة جنايات القاهرة، أول أمس الثلاثاء.

ووصف أحمد ماهر، نائب رئيس الحزب، القائمة بأنها مجرد قرارات عشوائية انتقاما من كل من شارك في ثورة 25 يناير ودافع عنها، وكذلك من لهم مواقف سياسية معارضة للنظام الحالي، واصفا إياها بـ"فجر في الخصومة" مع المعارضين.

وقررت محكمة جنايات القاهرة إدراج جماعة اﻹخوان المسلمين ونحو 1534 شخصا على قائمة الإرهابيين لمدة 3 سنوات، ومن أبرزهم لاعب كرة القدم السابق محمد أبوتريكة، ورجل الأعمال صفوت ثابت، وقيادات جماعة الإخوان.

وأشار ماهر إلى أن القائمة تتضمن شخصيات ليس لها علاقة بالإخوان ولم تنتهج العنف يوما، بل إن فيها الكثير من الأسماء التي تحارب العنف والتطرف، وهو ما اعتبره كثيرون بأن النظام الحالي يحارب كل من يدافع عن ثورة 25 يناير.

ونوه ماهر إلى أن الحزب سيتخذ إجراءات قانونية بالطعن على حكم محكمة الجنايات بإدراج المهندس أبوالعلا وعصام سلطان ضمن القائمة، مشددا على أن رئيس الحزب ونائبه يهاجمان العنف، ويثبت ذلك تاريخهما.

وتجيز المادة 6 من قانون الكيانات الإرهابية للمدرجين بها الطعن على القرار أمام محكمة النقض، خلال 60 يوما من نشره في صحيفة "الوقائع المصرية" الرسمية.

وأكد نائب رئيس الوسط أن قائمة الإرهابيين لن تثني الحزب عن أداء دوره ودفاعه عن ثورة 25 يناير، ومواقفه من سياسات النظام الحالي.

وألمح إلى أن هذه الإجراءات وغيرها، مثل قضية جزيرتي "تيران وصنافير"، و"تعويم الجنيه"، تعمل على تآكل شعبية النظام.

وعقب صدور "قائمة الإرهابيين"، علق المهندس أبوالعلا، رئيس حزب الوسط، على إدراج اسمه وعصام سلطان، نائب رئيس الحزب، المحبوس حاليا على ذمة قضايا، قائلا: "إنه زمن العجائب".

وتوجه ماضي، عبر صفحته على الفيسبوك، بعدة تساؤلات، منها "صدر القرار في 12 يناير 2017 أي منذ خمسة أيام.. لماذا لم نسمع عنها إلا مساء الثلاثاء؟ كيف لمحكمة جنايات أن تحكم وتصدر قرارا مثل هذا لمجرد فقط تحريات أمنية تقدمها لجنة إدارية تابعة لوزارة العدل؟".

وتابع "تعجبت أكثر حين يُحال اتهام مثل هذا لمحكمة الجنايات، أليس شرطا أن يتم إخطارنا لنحضر مع محامٍ لندافع عن أنفسنا في اتهام ملفق مثل هذا؟ ونقدم دفاعنا وأدلتنا في مواجهة ما تقول عنه النيابة إنها أدلة وهى لا تعدو أن تكون تحريات أمنية ملفقة؟، أليست تلك من أبسط حقوق التقاضي وتحقيق العدالة؟".

يذكر أن محكمة جنايات الجيزة قررت، في أغسطس 2015، إخلاء سبيل المهندس أبوالعلا ماضي، بعد أقصى مدة حبس احتياطي دون الإحالة للمحاكمة، وذلك في قضية أحداث منطقة بين السرايات، التي اعتدت فيها ميليشيات الانقلاب وبلطجيته على أنصار الرئيس مرسي ومؤيدي ثورة يناير، عقب الانقلاب مباشرة في 2013م.

ومن أبرز الأسماء المدرجة على قائمة الإرهابيين: قيادات جماعة الإخوان و"لاعب الكرة محمد أبوتريكة، ورجل الأعمال صفوان ثابت، وباكينام الشرقاوي مساعد رئيس الجمهورية السابق، والإعلامي مصطفى صقر، والقاضي السابق وليد شرابي".

Facebook Comments