نشرت الوكالة الألمانية تقريرا عن الفضيحة التي خرج بها المنتخب المصري من كأس العالم عقب هزيمته الثالثة والتي جاءت من أضعف منتخاب البطولة وهو المنتخب السعودي،، ووصفت الوكالة خروج مصر بأنه بمثابة خروج من الباب الخلفي للمونديال، وجاء التقرير كما هو آت:

“سجل محمد صلاح هدفا وحصل على لقب رجل المباراة، ولكن المنتخب المصري الأول لكرة القدم عاد إلى القاهرة أمس الثلاثاء، وهو يأسف على ما كان بإمكانه تحقيقه في المونديال، حيث كان من الصعب على المدير الفني هيكتور كوبر واللاعبين تقبل الخسارة التي تلقاها المنتخب المصري 1 – 2 أمام المنتخب السعودي في الجولة الأخيرة من المجموعة الأولى بكأس العالم.

وطالبت الجماهير برحيل كوبر بعدما أنهى منتخب الفراعنة المونديال متلقيا ثلاث هزائم، من أوروجواي صفر – 1 وروسيا 1 – 3 والسعودية 1 – 2.

ولفتت الوكالة إلى أنه مثلما كانت إصابة اللاعب محمد صلاح مفاجأة غير سارة للمصريين، كانت الجلبة التي أثيرت حول النجم في مقر الفريق بالشيشان بمثابة تشتيت ليس له داع، حيث لم يكن صلاح، وفقا لبعض التقارير، سعيدا بعد شعوره انه تم استغلاله لأجل أغراض دعائية بينما كان في مدينة جروزوني عاصمة الشيشان.

واعتمد المنتخب المصري على طريقة دفاعية، على أمل إعطاء صلاح مساحة أكبر في الهجمات المرتدة، نجح هذا الأمر في الشوط الأول، ولكن الاستحواذ الأكبر للمنتخب السعودي جعله يتغلب على في النهاية.

Facebook Comments