كتب- حسن الإسكندراني:

 

كشف الخبير الاقتصادي ونقيب الصحفيين الأسبق ممدوح الولي أن البورصة المصرية صنفت كأسوأ البورصات في العالم؛ حيث احتلت المرتبة الثانية.

 

وأضاف "الولي" في تدوينة له بالفيس بوك، اليوم الإثنين، وفق نشرة انتربرايز 2 يناير 2017، تحت عنوان "الأفضل أم الأسوأ" بقوله: هل كانت البورصة المصرية الأفضل أم الأسوأ خلال 2016؟ ارتفعت البورصة المصرية بنسبة 74.1% خلال 2016، ولكن إذا احتسبنا الأداء بالدولار الأمريكي، سنكون ثاني أسوأ بورصة على مستوى العالم، بعد نيجيريا وقبل غانا، وفق ما ذكرته وكالة بلومبرج. 

 

وأشار الخبير الاقتصادي: أما بالعملة المحلية فلن نكون أيضًا في المركز الأول، إذ تفوقت علينا فنزويلا التي حققت مكاسب بلغت نسبتها 114%، في حين جاءت البورصة المصرية في المركز الثاني وبعدها بورصة بيرو. 

 

 

وتابع: ووفقًا لبلومبرج، فإن البورصات الأفضل أداء في العالم خلال 2016 هي البرازيل، وتليها كازاخستان، ثم بيرو، في حال احتساب الأداء بالدولار.

وأردف: سجل الجنيه المصري أسوأ أداء على مستوى العالم خلال العام الماضي، وتلاه الدولار السورينامي، ثم البوليفار الفنزويلي.

 

Facebook Comments