رصد الخبير الاقتصادي ممدوح الولي، تعقيبًا على بيانات جهاز الإحصاء، انخفاض قيمة الصادرات السلعية خلال شهر يوليو من العام الحالي إلى 2.215 مليار دولار، مقابل 2.349 مليار دولار بالشهر نفسه من العام الماضي، بنقص 134 مليون دولار، بنسبة تراجع قدرها 6%..

وبلغت نسبة التراجع في صادرات البترول الخام 9%، وفي صادرات المنتجات البترولية 33%، وفي صادرات السلع غير البترولية 3% خلال الشهر.

وأشار الولي إلى بيانات حكومة الانقلاب ببلوغ قيمة الدين الخارجي لمصر بنهاية شهر يونيو من العام الحالي 108.699 مليار دولار، مقابل 92.644 مليار دولار بنفس الشهر من العام الماضي، بزيادة 16.055 مليار دولار خلال عام بنسبة نمو 17.%

وأضاف: “وبمقارنة أرصدة الاحتياطيات من العملات الأجنبية ما بين يونيو من العام الحالي حين بلغت 44.352 مليار دولار، ويونيو من العام الماضي حين بلغت 44.258 دولار، كانت الزيادة 94 مليون دولار فقط خلال العام نفسه.

وفيما يخص رصيد الدين الخارجي فيما بعد شهر يونيو الماضي، فقد حصلت مصر على 2 مليار دولار تمثل القسط الأخير من قرض صندوق النقد الدولي بشهر أغسطس الماضي، كما تتفاوض أكثر من وزارة مثل التضامن الاجتماعي والبيئة بحكومة الانقلاب مع البنك الدولي للحصول على قروض جديدة منه.

وتجهز وزارة المالية بحكومة الانقلاب لطرح سندات دولية تتراوح قيمتها ما بين 4 إلى 7 مليارات دولار خلال العام المالي الحالي، بالإضافة إلى نوعية أخرى من السندات.

Facebook Comments