يفتتح مؤتمر "جنيف 2"، اليوم الأربعاء، بمدينة "مونتيرو" السويسرية، التي تشهد إجراءات أمنية مشددة، بمشاركة 39 دولة و3 منظمات، وبحضور وفدي المعارضة والنظام السوري.

وسيقوم أحمد الجربا -رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض- بإلقاء خطاب في الافتتاح، سيلقي الضوء من خلال الخطاب على رؤيته للحل السياسي للأزمة السورية .

وقد حددت كلمة الجربا الأخيرة في ختام اجتماعات الائتلاف خريطة طريق المعارضة في جنيف، التي أكد فيها "أن الطاولة بالنسبة لنا، ممر باتجاه واحد إلى تنفيذ كامل مطالب الثوار بلا أدنى تعديل، وعلى رأسها تعرية السفاح من سلطاته كاملة، بعدما تعرى أمام العالم كله تمهيدا لسوقه الى عدالة الله والتاريخ وقوانين البشر وشرائعهم".

كان الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"، تراجع عن دعوة إيران لحضور مؤتمر "جنيف 2" الذي يبحث حلا سياسيا للأزمة في سوريا.
وقال مسئولون أمريكيون: إن "إيران لم تلبِّ بعدُ شروطَ المشاركة في المؤتمر"، في إشارةٍ إلى عدم تخلي إيران عن دعم نظام بشار الأسد، والاعتراف بما ورد في بيان "جنيف1".

Facebook Comments