قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بحكومة الانقلاب: إن الوزارة ستستقبل 7 سبتمبر المقبل رئيسة فنلندا السابقة ووفدا من رجال التعليم، للاطلاع على التجربة المصرية في التحول للاختبارات الإكترونية “التابلت” في الصف الأول الثانوي.

مدعيا أن الخطوات التي بذلتها البلاد في عملية إصلاح التعليم تلاقي تقديرا دوليا، وأن الخطوات المبذولة في عملية إصلاح التعليم أو ما يتم تسميته بالنظام التعليمي المعدل تستهدف قياس قدرة الطلاب على الفهم والتعلم.

أثار التصريح سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لافتين إلى فشل التعليم في دولة الانقلاب العسكري.

وقوبلت تصريحات الوزير بسخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث لفت العديد من المصريين إلى أن تجربة التحول إلى الاختبارات الإلكترونية العام الدراسي الماضي شهدت فشلا كبيرا.

يشار إلى أن نظام الامتحان الإلكتروني في مصر شهد تعطلا في أكثر من امتحان؛ حيث عجز الطلاب عن استخدام أجهزة “التابلت” الخاصة بهم، ما دفع الوزارة إلى العودة إلى الامتحان الورقي.

وذكر ناشطون وزير التعليم بأن مصر في المرتبة قبل الأخيرة في التعليم طبقا لمؤشرات دولية، متسائلين عما ستنقله عنا فنلندا التي تحتل مراتب متقدمة في التعليم.

ووجه ناشطون حديثا إلى الوزير “ياريت نكون ربعهم أو حتى عشرهم”.

وواصل الناشطون سخريتهم بمخاطبة الوزير: “الاضطلاع ده مش ببلاش.. ده ابتكار، ومن حقنا نطالب بالثمن”، مشيرين إلى أن فنلندا ستطلع على تجربتنا في التعليم، للقيام بعكسها.

وكتب محمد نصر: “فنلندا الأولى في التعليم على العالم، هاتيجي تنقل من عندنا تجربة غناء التلاميذ في طابور الصباح، قالوا إيه علينا دول وقالوا إيه، إحنا انتقلنا من حالة الفشل الإداري، إلى حالة من الهذيان”.

وتساءل خالد واصل: “نكتة دي وللا بجد؟ فنلندا فنلندا؟ ياليت نكون ربعهم أو حتى عشرهم!”.

 أما سامي ندا، فعلق ساخرا من خطأ في كتابة الخبر: “طب قول والله جاي مخصوص للاضطلاع، بس ما تنساش يا سيادة الوزير الاضطلاع ده مش ببلاش – ده ابتكار، ومن حقنا نطالب بالثمن، حقوق الابتكار لازم تبقى محفوظة، كلمة أخيرة يا سيادة الوزير، يا ريت تخليها تشوفلك عقد عمل، فنلندا يا سيادة الوزير من أرقى دول العالم، التعليم في فنلندا هو الأفضل عالمياً”.

نكته دي وللا بجد.فنلندا .فنلندا؟ياليت نكون ربعهم او حتي عشرهم!

وعلقت إحدى المغردات “فنلندا؟! اللي هي أحسن دولة في العالم في التعليم! جاية تتعلم منك! وماله ياخويا مش عيب”.

جدير بالذكر  أن وزير التعليم “طارق شوقي”، اوقف إجراء أية امتحانات إلكترونية لطلاب الثانوية العامة والمعروف بنظام “التابلت”.وقال “شوقي” قبل عدة أشهر إن الوزارة لن تجري أية امتحانات عبر التابلت، بعد إلا بعد التأكد من جودة التقنية 100%.

وأضاف: “وإن لم نكن مستعدين فسوف نجري الامتحان ورقيا”، وفق ما نقلته صحف مصرية.

وشكا الطلاب والمعلمون في محافظات عدة من “وقوع السيستم” (تعطل النظام) لامتحانات الصف الأول الثانوي الإلكترونية.وعلى خلفية فشل التجربة، تقدم البرلماني”عبدالحميد كمال”، ببيان عاجل يطلب فيه استدعاء وزير التربية والتعليم، متهما إياه بـ”سوء التخطيط والتخبط وعدم وجود سيستم وسقوط شبكة الإنترنت”؛ ما تسبب في اضطرابات لآلاف من الطلاب وأسرهم.

وقررت مدارس العاصمة خروج جميع طلاب الصف الأول الثانوي بالنظام التراكمي الجديد بعد فشل تحميل امتحان اللغة العربية على أجهزة التابلت بسبب تعطل منصة الامتحان الإلكترونية عن فتح وتحميل الامتحان لمدة 3 ساعات.

Facebook Comments