لا تكاد انتصار السيسي تحصل على فرصة في الظهور الإعلامي لتلميع صورتها، ولعب دور السيدة الأولى كمثيلاتها سوزان مبارك وجيهان السادات، حتى يقف الحظ الأسود في وجهها، وتضطر للجلوس في البيت مجددا، إما من خلال سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من ملابسها التي تظهر فيها بدور الشاويش عطية، وإما من خلال حظها السيئ بخطأ في جريدة أرادت أن تنافقها فانقلب السحر على الساحر، وخرج النص المكتوب عن المراد الذي وضع له.

سلطات الانقلاب حاولت تلميع صورة انتصار السيسي مجددا، بعد مرور أكثر من شهرين على خطأ صحيفة الأهرام الأخير، من خلال ندب انتصار السيسى، لافتتاح دار رعاية الفتيات في العجوزة، حيث قامت بجولة تفقدية بالدار، تابعت خلالها الأنشطة الفنية والرياضية للنزيلات، كما تفقدت الحالة المعيشية للفتيات بالدار.

ولم تفوت انتصار السيسي وصاية “طق الحنك” في توفير سبل الراحة والإعاشة للنزيلات والاهتمام بتوفير الرعاية الطبية والاجتماعية لهن، كما وجهت الشكر لجميع القائمين على إدارة الدار لجهودهم الصادقة فى توفير احتياجات الفتيات.

دار الفتيات

هكذا فجأة ظهرت انتصار السيسي في دار الفتيات، وحاول نظام الانقلاب إضفاء دور جديد لها من أجل البحث عن فرصة وضعها كسيدة أولى مثل قريناتها.

إلا أنه في كل مرة تجد ما لا يسرها، والتي كان آخرها حينما وقعت صحيفة الأهرام في فضيحة من العيار الثقيل، بارتكاب هيئة تحريرها لخطأ فادح، تمثل في كتابة كلمة “خادشة” بالغلط في إحدى المقالات الصحفية.

وتداول رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة المقال على نطاق واسع، موجهين سخرية كبيرة للصحيفة، سيما أن الخطأ جرى ارتكابه في مادة صحفية سياسية حساسة، تعلقت بخبر عن الزي الذي ارتدته انتصار السيسي، زوجة عبد الفتاح السيسي، خلال مراسم تنصيب زوجها رئيسا لولاية ثانية.

وبدأ ظهور انتصار السيسي على الساحة السياسية، في 2016 حينما قامت بحملة تبرع لصندوق تحيا مصر، وتوجهت بصحبة السيدات الوزيرات وقرينات الوزراء وكبار قادة القوات المسلحة إلى البنك الأهلي المصري لتقديم التبرعات، إلا أن ملابسها أثارت سخرية ضدها.

تفريعة قناة السويس

وفي نفس العام اضطرت انتصار السيسي للخروج مع زوجها لافتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة، إلا أن ملابسها مجددا هذه المرة أثارت حملة سخرية غير مسبوقة، لدرجة أن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قارنوا بين ملابسها وبين ملابس الشاويش عطية، الشخصية الشهيرة في أفلام إسماعيل يس.

كما أثار ظهور زوجة عبد الفتاح السيسي، خلال تكريم عدد من السيدات في احتفالية بعيد الأم فى سيناء، ردود نشطاء وسياسيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ظهرت انتصار مرتدية ملابس ومجوهرات باهظة الثمن، في الوقت الذي يعبر فيه السيسي دائما عن أوضاع اقتصادية صعبة وارتفاع مستوى الفقر في مصر.

وانتشرت صورة انتصار السيسي على مئات الصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، بتعليقات ساخرة تارة، وغاضبة تارة أخرى، من مستوى الملابس والحلي.

ماركة «شانيل»

وعلقت مديرة مبادرة الرئاسة 2018، هالة البنا، على الصورة قائلة: الجاكيت الذي ترتديه انتصار السيسي ماركة «شانيل» يقدر سعره على الأقل بـ7 آلاف دولار، فيما يبلغ سعر مجمل قطع الألماس التي ترتديها حرم السيسي من ماركة «شوبار» و«كارتيير» على الأقل 750 ألف دولار».

وأضافت: كل ذلك ونحن فقراء جدا جدا، وهذا الكلام على عهدتي، داعية أصدقاءها والنشطاء لإعادة نشر تلك المعلومات لفضح النظام.

وطالب نشطاء، حرم السيسي بالتبرع بتلك المجوهرات والمشغولات الباهظة الثمن لـ«صندوق تحيا مصر»، الذي أطلقه السيسي لدعم مشروعات التنمية في مصر، أسوة بتبرع السيدة العجوز زينب التي أثارت غضب النشطاء بتبرعها بـ”حلق أذنها الوحيد” للصندوق أثناء لقائها السيسي.

Facebook Comments