على طريقة المشير عامر وبرلنتي عبد الحميد وممثلات الستينيات، اللاتي استخدمهن الحاكم العسكري جمال عبد الناصر في التحكم والسيطرة وإدارة شئون الدولة وعلاقات السياسيين بطرق قذرة، تفشّت نفس الظاهرة في عهد السيسي وانقلابه العسكري، حيث بدأت المخابرات المصرية تنفيذ حملات انتقام سياسي من بعض السياسيين الذين خرجوا عن الخطوط الحمراء في مواقفهم السياسية بالجنس ونشر الفضائح الجنسية، وليس أدل على ذلك من المخرج خالد يوسف وعضو مجلس نواب السيسي، الذي بدأ ينتقد مواقف السيسي في بيع جزيرتي تيران وصنافير، فأطلق السيسي عليه مخابراته التي لم تجد سوى الجنس والفضائح وسيلة ناجحة في إسكاته، فاضطر للهجرة من مصر إلى فرنسا، بتوصية أمنية له تُمرر من حين لآخر بعدم العودة لمصر.

ومن سدة الحكم إلى أروقة الجامعات المصرية، ومحاريب العلم التي باتت مرتعا للإيحاءات الجنسية والممارسات اللا أخلاقية.. وهو بدوره ما انتقل إلى ساحة أخرى بين الطلاب أنفسهم والطالبات، فتكررت مشاهد الأحضان والقبلات والاحتفالات الجنسية داخل أروقة الجامعات كما في القاهرة وطنطا، بجانب تحول الحفلات الفنية إلى حفلات تحرش وجنس وهوس للشهوات كما حدث مؤخرا بجامعة الزقازيق.

ويوم الأربعاء الماضي، أظهر مقطع فيديو تداوله ناشطون وطلاب عبر مواقع التواصل، عميد كلية حقوق طنطا “محمد إبراهيم”، وهو يطرد طالبة من محاضرته ويهينها جنسيًّا.

ونشبت مشاجرة لفظية بين العميد والطالبة، على مرأى ومسمع من طلاب الكلية. وجاء في الفيديو المتداول، الطالبة مهددة “إبراهيم” بقولها: “والله لأوريك”، ورد عليها العميد بإشارة اعتبرها البعض غير أخلاقية، بقوله: “وريني برة.. مينفعش توريني قدام الطلبة”. وأثار تعليق عميد الكلية ضحكات الطلاب، الذين اعتبروا أن كلامه ذو مغزى جنسي.

وقال “إبراهيم”: إنه يدرس مادة القانون التجاري لطلاب الفرقة الأولى في كلية التجارة، وأثناء محاضرة له الأربعاء تحدثت طالبة داخل المحاضرة، فطلب منها القدوم إليه وتسليم الكارنيه الخاص بها فرفضت. وأضاف أنه طلب أمن الجامعة لها فهددته، فما كان منه إلا أن رد عليها بهذا الأسلوب، مشيرا إلى أن الطالبة تعاني من مشاكل نفسية، وأنها تقدمت باعتذار له. وأثار المقطع المتداول انتقادات حادة للعميد، الذي من المفترض قيامه بدور تربوي في المقام الأول، مستنكرين استخدامه لغة بذيئة في التعامل مع الطالبة.

بنطلون طلاب الأزهر

وفي أبريل الماضي، أثارت واقعة إجبار أستاذ بجامعة الأزهر طلابه على خلع البنطلونات داخل إحدى المحاضرات غضبًا شعبيا، وتداول مستخدمو موقع “فيسبوك” فيديو يظهر فيه أستاذ بالكلية يُجبر عدة طلاب على خلع “البنطال”، وسط تصفيق من بعض الطلاب الآخرين.

وعلَّق طلاب على الفيديو، قائلين: “أول حاجة قالها الدكتور لما دخل المدرج، مين صايع يطلع يعمل دور على المنصة؟، فواحد بس اللي قال أنا، فطلعوا وقال الدكتور اقلع البنطلون ولو مقلعتش هاتشيل المادة”، مضيفين: “الطالب رفض يقلع، الدكتور قال لو في راجل يطلع يقلع، واحد قال أنا جابوا وطلعوا مع التاني، وحلف عليهم إنهم يقلعوا البنطلون، وبعد كده كان عاوزهم يقلعوا الملابس الداخلية”. وقال الدكتور خلال الفيديو: “اللي مش هيقلع أقسم بالله هسقطه في العقيدة”.

ومنذ الانقلاب ألعسكري، لم تخلُ الجامعات المصرية من وقائع الفضائح الجنسية، التي أُعلن عنها أو أحالتها إداراتُ الجامعات للتحقيق، كما أنها لم تقتصر على أعضاء هيئة التدريس فقط، بل شملت طلابًا وموظفين.

ففي الأسبوع الثاني من أكتوبر 2017، ظهرت واقعتان لمخالفات جنسية اتُّهم فيها أفراد من جامعتي بنها ودمنهور، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لمحادثات جنسية قالوا إنها لأستاذ بكلية الآداب جامعة دمنهور، يظهر فيها إرساله صورا له شبه عارية لإحدى السيدات.

وفي جامعة بنها، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها لمدير أمن الجامعة يمارس فيها الجنس مع سيدات داخل مكتبه بالجامعة. وأحال رئيس الجامعة، الدكتور السيد القاضي، الواقعة للتحقيق بمعرفة عميد كلية الحقوق الدكتور السيد فودة، وكتابة تقرير قانوني عن الواقعة، الذي أوصى بإحالتها للنيابة العامة.

ونشر حساب على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، لـ«اسراء مهدي»، تقول إنها صحفية في «BBC»، تسجيلات اتهمت فيها الأستاذ المتفرغ بكلية الإعلام جامعة القاهرة، ياسين لاشين، باغتصاب طالبة وممارسة الرذيلة معها وإجبارها على التصوير عارية. وأوقفت الكلية «لاشين» عن العمل وأحالته للتحقيق.

وتداولت طالبات بقسم الإعلام في كلية الآداب جامعة طنطا صورًا لمحادثات، اتهمت خلالها مدرسًا بالكلية يقوم بابتزاز الطالبات جنسيًّا ويطلب صورًا عارية لأجسادهن. وصرح القائم بأعمال رئيس الجامعة، الدكتور إبراهيم سالم، بأنه تمت كتابة مذكرة للتحقيق في شكاوى الطلاب بقسم الإعلام.

التحرش يتصاعد

وفي تربية المنصورة، في مايو 2017، اتهمت الطالبة بكلية التربية جامعة المنصورة، أسماء محمد، أحد أعضاء هيئة التدريس بالتحرش بها وسبها داخل الكلية بسبب الأسانسير. وقالت عبر صفحتها على «فيس بوك»، إنها تعرضت للسب والسحل والتحرش على يد الدكتور أحمد ثابت عضو هيئة التدريس؛ بسبب طلبها أن يسمح لها بدخول الأسانسير.

تربية رياضية بني سويف.. مايو 2017

واتهمت طالبات بكلية التربية الرياضية جامعة بني سويف عميد الكلية، الدكتور مختار أمين، بالتحرش بهن لفظيا من خلال محادثات تليفونية، وفي محادثات على مواقع التواصل الاجتماعي. وتداول عدد من طلاب الجامعة مقاطع صوتية زعموا أنها للمحادثات التي تمت بين العميد وعدد من الطالبات اللاتي قررن التسجيل له وتقديم شكوى لرئيس الجامعة.

بيطري القاهرة.. مايو 2017

وتداولت طالبات بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة صورا لمحادثات بينهن وبين حساب وهمي على موقع الفيس بوك، يساومهن على دفع مبالغ مالية مقابل عدم نشر صورهن عاريات. وروت عضو اتحاد طلاب الجامعة والطالبة بالكلية، نادين العمروسي، أنها لجأت لأحد زملائها ويدعى مسعد النواجي لتأمين الحساب الخاص بها ومساعدتها في التخلص من الشخص الذي يهددها، لكنها تفاجأت بأن الشخص الذي يهددها ويبتز الطالبات، هو نفسه مسعد النواجي، الذي استأمنته الطالبات على تأمين صفحاتهن الشخصية.

تجارة حلوان.. مايو 2017

كشفت الطالبة بكلية التجارة جامعة حلوان، مريان حسانين، عن تعرضها للتحرش وطردها من الامتحان على يد مراقب اللجنة، بعد أن طلب منها رقم هاتفها في امتحان مادة “الموارد البشرية” .وقالت: «قعدت في البنش كان في مراقب قاعد يبص لى بصات غزل ومعاكسة وأنا طبعا مكبرة وساكتة، ولقيتوا بيقولي عاوز رقمك وقرب مني ووطى صوته سبتو وقعدت مكاني لقيتو بيقولي انتي يا بت اطلعيلي قدام”.

زراعة القاهرة.. يناير 2017

اشتكت إحدى طالبات كلية الزراعة من واقعة تحرش أستاذ بالكلية يدعى محمد شفيق داخل مكتبه الخاص. وأكد عميد كلية الزراعة جامعة القاهرة، الدكتور هاني الشيمي، وقف المدرس بالكلية، محمد شفيق، عن إجراءات الامتحانات لحين التحقيق معه في وقائع اتهامه بالتحرش بالطالبات.

علوم الإسكندرية.. ديسمبر 2016

وحكت الطالبة بكلية العلوم جامعة الإسكندرية، ليلى عبد النبي، عن واقعة تحرش جنسي بها، من أحد أعضاء هيئة التدريس يدعى (أ.س)، داخل مكتبه بالكلية أثناء امتحانها الشفوي الذي أكدت أنه أصر عليها الحضور منفردة دون أن يكون معها أحد زملائها، ودعاها لمشاهدة أفلام إباحية.

بنات عين شمس.. يونيو 2016

اتهم بعض الطالبات بقسم الفلسفة كلية البنات جامعة عين شمس، عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أستاذ مادة النصوص الفلسفية باللغة الأجنبية، (م.م) بالتحرش اللفظي بهن. وقالت طالبات القسم: «كثيرًا ما يحتوي كلام الدكتور على إيحاءات جنسية للطالبات، مضيفات: «لما الكلام خرج عن مجراه في بنت قالت كدا كفاية ومش هحضر لحضرتك تاني راح بصيلها وقالها عاوزك في مكتبي ابقي اطلعيلي» مؤكدة «الدكتور بيتمعن جسمنا.. وبتفنن في البص علينا”.

دار علوم الفيوم.. مايو 2016

أعلنت جامعة الفيوم إحالة عميد كلية دار العلوم، الدكتور صابر مشالي، للتحقيق ووقفه عن العمل، بعد اتهامه بالتحرش بإحدى أعضاء هيئة التدريس، الدكتورة تحية عبدالتواب، بناء على الشكوى المقدمة لرئيس الجامعة، الدكتور خالد حمزة.

وذكرت الجامعة، في بيان لها، أنها تلقت شكوى من إحدى أعضاء هيئة التدريس تتهم فيه عميد الكلية بالتحرش بها. وقالت ضحية تحرش «دار العلوم»: “العميد قاللي ريحيني فضربته بالصندل”

فنون جميلة حلوان.. مارس 2016

سادت حالة من الغضب بين طلاب كلية الفنون الجميلة جامعة حلوان؛ بسبب ما وصفوه بالممارسات غير اللائقة من أحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية والتحرش بالطالبات، حيث قام طلاب الكلية بتدشين حملة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» اتهموا خلالها الدكتور (ج. م)، ويعمل أستاذا متفرغا بقسم الجرافيك، بالتحرش بالطالبات لفظيًّا وجسديًّا.

ومع بداية عام 2015، أحالت جامعة القاهرة أستاذا مساعدا متفرغا بقسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، للتحقيق ومنعه من وضع الامتحانات فى المواد التى يدرسها أو تصحيح أوراق الامتحانات، وكذلك منعه من تقييم الأبحاث المقدمة فى هذه المواد، وذلك على خلفية اتهام عدد من طالبات الكلية له بالتحرش بهن خلال ساعات عمله المكتبية.

تربية دمياط.. ديسمبر 2015

بنهاية عام 2015، أصدر الدكتور رمضان الطنطاوي، رئيس جامعة دمياط، قرارًا بإيقاف الدكتور محمد رفعت البسيوني، عميد كلية التربية النوعية، عن العمل بعد اتهامه بالتحرش بعدد من الطالبات لفظيًّا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وإحالته إلى التحقيق، بعد تقدم عدد من الطالبات بشكاوى يتهمن فيها عميد الكلية بالتحرش بهن عبر مواقع التواصل ومغازلتهن.

علوم الإسكندرية.. 2014

وفي 2014 اتهمت إحدى الطالبات أستاذا متفرغا يبلغ من العمر 73 عامًا بالتحرش بها ومفاوضتها على إقامة علاقة جنسية مقابل الإنفاق عليها، بشرط عدم تقنين هذه العلاقة بالزواج.

وروت الطالبة أن الأستاذ طالبها برغبته في إقامة علاقة معها، وحينما سألته عن طبيعة تلك العلاقة رد بأنه لا يستطيع الزواج منها: «كل اللي عايزه منك إني أبسطك وتبسطيني»، لتُسجل تلك المكالمات بعلم أهلها وعميد الكلية، والتي حُوّل الأستاذ على إثرها للتحقيق.

عميد الكلية الحالي الدكتور، علاء رمضان، أعلن أن الأستاذ المشكو في حقه في واقعة 2014 حصل على حكم قضائي بالعودة لممارسة عمله بعد فصله من جانب الجامعة.

Facebook Comments