05 August 2019, Egypt, Cairo: Egyptian Minister of Health and Population Hala Zayed speaks during a press conference after an explosion at the National Cancer Institute. According to Health Ministry, at least 17 people died and 26 injured. Photo: Momen Samer/dpa (Photo by Momen Samer/picture alliance via Getty Images)

أثار الزحام الشديد لمؤتمر وزيرة الصحة فى حكومة الانقلاب العسكري بمصر ردود أفعال سلبية، بعدما كشفت الصور عن وجود عشرات الصحفيين والمتابعين للمؤتمر عن آخر تفاصيل كورونا في حالة زحام، الأمر الذى دفع ناشطين متابعين  للتساؤل حول تأثير ذلك فى الحملة التي تنفذ حاليًا بالحظر الكلى للمواطنين بالمنازل، بينما تقوم الوزيرة بتنفيذ مؤتمر قد يسبب كارثة كبرى وإصابة المئات بالفيروس القاتل.

الشيء وعكسه

ففي مؤتمر عن آخر مستجدات فيروس كورونا بوزارة الصحة، تكدس الحاضرون في قاعة مغلقة خصصت للحدث، في وقت فرضت فيه السلطات حظر تجول لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأظهرت لقطات فيديو زحامًا شديدًا من قبل الحاضرين وأغلبهم من الصحفيين في قاعة وزارة الصحة، قبل حضور وزيرة الصحة هالة زايد للإعلان عن آخر المستجدات وإعطاء نصائح للمواطنين.

هذا الأمر لقي انتقادات العديد من المتابعين؛ نظرًا للخطر الذي يمثله تواجد عدد كبير من الناس في غرفة واحدة ومخالطتهم بعضهم البعض.

وجاء ذلك ضمن مخاوف بمصر في الوقت الحالي، من عدم اتباع عديدين للإرشادات الصحية خاصة ما يتعلق بالتباعد الاجتماعي.

الرد جاهز

ومن جانبه علق وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل، في تصريحات صحفية، تعليقا على الانتقادات الموجهة إلى منظمي المؤتمر المشترك مع وزارة الصحة يوم الأربعاء.

وقال هيكل، في بيان له: إنه بالرغم من أخذ كافة الاحتياطات اللازمة قبل عقد المؤتمر بمقر وزارة الصحة وتوزيع الكمامات على جميع الحاضرين من الصحفيين والإعلاميين، إلا أن “المنظمين فوجئوا بزحام شديد”.

وأضاف: “للأسف لم يكن أمام المنظمين سوى المفاضلة بين أمرين، إما تأجيل المؤتمر للمرة الثانية أو إلغاؤه تماما، ما يعني عدم صدور أي بيان اليوم، ولكن تم عقد المؤتمر في عجالة والانتهاء منه سريعا، فلم يستغرق سوى القليل من الوقت لصدور البيان، منعا لانتشار الفيروس”.

#وزيرة_الصحة_لازم_تتحاسب

من جانبهم، دشن مغردون هاشتاج #وزيرة_الصحة_لازم_تتحاسب، مغردين  على الصور ومقاطع الفيديو باستغراب شديد، حيث إن التوصيات التي خرجت تلزم المواطنين بعدم التجمع، بينما تقوم الدولة نفسها بنشر خطر نشر فيروس كورونا.

الإعلامي حسام الشوربجي قال: “في ظل التوصيات بتوفير مسافة متر بين كل شخص لتجنب الإصابة بفيروس #كورونا.. #وزيرة_الصحة_المصرية تحشد أكثر من 50 شخصا في غرفة واحدة!. وأضاف: “جهل وتخلف من الدولة، وبعدين يلوموا الشعب على قلة الوعي وعلم اتباع الأوامر”.

الناشط محمد إسماعيل غرد على الصور فقال: “مصر في صورة.. تكدس في مؤتمر وزيرة الصحة منذ قليل والذي دعت فيه المواطنين لعدم التجمعات والبعد عن الأماكن المكدسة!”.

ممتاز

Posted by Mohamed Ismail on Wednesday, March 25, 2020

وكتب كريم: “مؤتمر وزيرة الصحة اليوم.. وكنتوا بتتريقوا على مظاهرة إسكندرية؟.. عليه العوض ومنه العوض”.

حساب باسم سباق كتب ساخرا: “مؤتمر وزيرة الصحة علشان تحارب الكورونا وتدعو الشعب لعدم التجمع”.

“مرمي مرعى” علقت على الصور فقالت: “هي وزيرة الصحة بتنيل إيه.. طلع فورم بجد نازل والموضوع مش هزار.. يا ست انتي ده مرض معدي إنتي بترمي الطلبة أو أي حد مش طيبب متخصص في النار.. محدش من الناس يقدر يحمي نفسه أو أصلا يتعامل مع مرض بالحجم ده، والمرضي ذنبهم إيه أصلا وجه مع دموع السعادة.. تطوع إيه ياختي هي شنط رمضان وجه مع دموع السعادة، قلب مكسور وجه مع دموع السعادة.. ربنا يستر على الجاي”.

عبد الجواد قال: “مؤتمر وزيرة الصحة لتوعية الشعب بضرورة منع التجمعات”.

الناشط طارق جسين كتب: “المؤتمر الصحفي لوزيرة الصحة ووزير الإعلام للوقوف على تطورات فيروس كورونا المستجد، الصورة مرعبة إزاي هذا العدد من الناس في نفس المكان؟”.

Facebook Comments