يحتقل العالم باليوم العالمي للمسنين مطلع أكتوبر من كل عام، بتكريمهم والبحث عن حلول لأزماتهم، تقديرا لجهودهم وحالتهم الصحية والاجتماعية.. بينما في مصر تتفاقم أزماتهم بالتهميش والازدراء من قبل مؤسسات الدولة، التي لم تتوان عن التكسب من ورائهم برفع قيمة أجر الرعاية للمسنين بدور الرعاية الاجتماعية من 1000 إلى 2500 جنيه في بعض دور الرعاية.
وغالبا ما تتفاقم مشكلات بعضهم بالإلقاء بالشوارع في عهد الانقلاب العسكري، نرصد تلك القضية في الجراف التالي:

 

Facebook Comments